• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  04:58     رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري غادر باريس متوجها إلى القاهرة     

الوصل يعترض على قرار اللجنة

«الانضباط» توقف ليما وكايو مباراتين بسبب «الفيديو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

معتز الشامي (دبي)

قررت لجنة الانضباط في اجتماعها أمس، برئاسة المستشار منصور لوتاه، إيقاف البرازيليين فابيو ليما وكايو لاعبي الوصل، مباراتين وتغريمهما 20 ألف درهم، بسبب «الفيديو المسيء» الذي ظهر على وسائل التواصل الاجتماعي، قبل مباراة «الفهود» أمام النصر غداً، في الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، مع توجيه إنذار لنادي الوصل من أجل القيام بدوره في توعيه لاعبيه. كما قررت اللجنة توجيه لفت نظر إلى نادي الشارقة، مع تغريمه 30 ألف درهم، لحصول لاعبيه على 6 إنذارات، وتغريم العين 30 ألف بسبب سلوك جماهيره.

وقررت اللجنة إيقاف الكرواتي زوران مدرب العين 3 مباريات، وتغريمه 30 ألف درهم بسبب اعتراضه على التحكيم، وتوجيه إنذار لنادي دبا الفجيرة وتغريمه 20 ألف درهم بسبب سلوك جماهيره، وإنذار لاعب عجمان علي عبده صالح وتغريمه ألف درهم بسبب «قصة» شعره.

من ناحية أخرى، حضر محمد العامري المدير التنفيذي لنادي الوصل، جلسة لجنة الانضباط أمس وطلب تأجيل الحكم في الشكوى، نظراً لعدم تجهيز مذكرة قانونية للدفاع عن اللاعبين، حيث تم إخطار النادي بالشكوى، قبل موعد الجلسة بساعات قليلة، ما صعب المهمة في تجهيز رد مناسب، وتفيد «المتابعات» بأن الوصل في طريقه إلى تقديم مذكرة وشكوى بعد دراسة الجوانب القانونية لهذا الأمر. وذكرت الوكالة الألمانية في تقرير لها أمس أن المشاحنات بدأت مبكراً بين جماهير ولاعبي الفريقين، ووصلت إلى اتحاد كرة القدم، حيث تقدم النصر بشكوى رسمية ضد الفيديو الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي للاعبي الوصل، وهم يرقصون «رقصة البطريق»، واعتبرها النصر مسيئة له، حيث ظهرت هذه المشكلة أيضاً بين الناديين في الموسم الماضي، وكان سبب أزمتها أيضاً هما الثنائي البرازيلي فابيو دي ليما وكايو كانيدو، وكرر اللاعبان الموقف نفسه في فيديو جديد، ما جعل النصر يتقدم بشكوى رسمية إلى لجنة الانضباط.يذكر أن «رقصة البطريق» انتشرت حول العالم، ويعود أصلها إلى عام 1956، حيث ظهرت عبر برنامج تلفزيوني ألماني لتعليم الرقص، وإن كانت الموسيقى تختلف حينها نوعاً ما، إلا أن الرقصة مطابقة تماماً لما هي عليه الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا