• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شخصيات وألقاب

تماضر بنت عمرو .. الشاعرة المخضرمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يوليو 2015

محمد أحمد (القاهرة)

تماضر بنت عمرو بن الحارث، تكنى أم عمرو، من آل الشريد من سادات وأشراف العرب وملوك قبيلة بني سليم في الجاهلية، سكنوا بادية الحجاز وكان أبوها من وفود العرب الى كسرى، صحابية وشاعرة مخضرمة من أهل نجد أدركت الجاهلية والإسلام ، واشتهرت برثائها لأخويها صخر ومعاوية اللذين قتلا في الجاهلية.

قال الحصري في «زهر الأدب»، لقبت تماضر بالخنساء كناية عن الظبية، وكذلك «الذلفاء» والذلف قِصَر في الأنف.

الخنساء شاعرة، كان في عائلتها خمسة من فحول الشعراء، ومنهم النابغتان «الذيباني والجعدي» وزهير بن أبي سلمى، وكعب ابنه، ولبيد، والحطيئة، والشماخ، وخداش بن زهير.

يعتز النبي صلى الله عليه وسلم بالانتساب إلى بني سليم، فكان يقول: «أنا ابن الفواطم من قريش، والعواتك من سليم، وفي سليم شرف كثير». نشأت في العصر الجاهلي في بيت من أكبر بيوت بني سليم، وكانت تمتاز بالجمال والاعتداد بالنفس، لدرجة الأنفة والكبرياء، وأصبحت من شهيرات النساء، فلا يجرؤ أحد على التحدث عنها.

كانت الخنساء في أول أمرها تقول البيتين والثلاثة، حتى قتل أخواها معاوية وصخر اللذان كانت تبكيهما فقد كانت تحب أخاها صخراً حباً لا يوصف، ورثته رثاء حزيناً، وكانت من أعظم شعراء الرثاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا