• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

عمليات نهب لشاحنات نقل السلع

أزمـة سيولة تنذر بثورة جياع في فنزويلا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 ديسمبر 2016

كراكاس (أ ف ب)

شهدت فنزويلا الجمعة عمليات نهب لشاحنات نقل السلع ومواجهات بين الشرطة وفنزويليين يائسين، بعدما أدت خطة لطرح أوراق نقدية جديدة للتداول، إلى نقص السيولة في تطور جديد للازمة الاقتصادية التي يشهدها هذا البلد.

وحمل الرئيس نيكولاس مادورو، ليل الجمعة السبت، السياسيين المعارضين مسؤولية الاضطرابات، مشيراً إلى وجود صور وتسجيلات فيديو لبعض نواب المعارضة في الجمعية الوطنية متورطين في «محاولات تخريب وبعض أعمال العنف». وحذر من أن «الحصانة البرلمانية لا تصل إلى هذا الحد»، لكنه لم يذكر أي اسم.

وقال مادورو إن مثيري الشغب أحرقوا مصرفين حكوميين في بلدة جاسداليتو بالقرب من الحدود مع كولومبيا. واتهم قادة في المعارضة، دون ذكر أسمائهم،بأنهم ينتمون إلى «مافيا التهريب»، ويقفون وراء هذا الحادث، محذراً من أنه «سيتم توقيفهم وسجنهم في الساعات المقبلة».

وتحاول الحكومة التي تواجه تضخما أدى إلى انخفاض قيمة العملة بشكل كبير، طرح عملة ورقية كبيرة قيمتها أكبر بمئتي مرة من العملة السابقة. لكن الخطة خرجت عن مسارها عندما أمر مادورو بسحب القطع النقدية بقيمة مئة بوليفار من التداول قبل وصول العملة الجديدة. وهذه الفئة كانت الأكبر في التعامل وتساوي ثلاثة سنتات أميركية، وتشكل 77% من السيولة المتداولة في السوق.

وتشهد البلاد احتجاجات بينما أدى الإصلاح الفوضوي إلى حرمان الناس من المال لشراء مواد غذائية أو هدايا عيد الميلاد. وفي ثاني مدن البلاد ماراكايبو (غرب)، قامت مجموعات من المحتجين برشق رجال الشرطة بالحجارة كما ذكرت وسائل إعلام. أما في ماتورين المدينة الواقعة في شرق البلاد، فقد قام محتجون بإغلاق الجادة الرئيسية ونهب المحلات فيها. وقال خوان كارلوس، المزارع الذي يعمل في ماتورين، لوكالة فرانس برس «ذهبت إلى السوق وكان عسكريون يقومون بحراسته. تم نهب شاحنة تنقل دجاجا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا