• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

«نيوم» تحفز التجارة في الشرق الأوسط.. وإصلاحات الاقتصاد المصري إيجابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 نوفمبر 2017

دبي (رويترز)

أبدى صندوق النقد الدولي دعمه لخطة سعودية طموحة لإنشاء منطقة تجارية وصناعية بقيمة 500 مليار دولار تمتد عبر الأردن ومصر قائلا إن المشروع سيفيد المنطقة بأسرها. وقال جهاد أزعور إن خطة إنشاء المنطقة التي تعرف باسم «نيوم» قد تحفز التجارة وتتيح لمنطقة الشرق الأوسط الاستفادة من موقعها كجسر بين آسيا وأفريقيا. وأضاف «إنها مؤشر لعودة تعاون إقليمي أكبر. نرى قيمة وضرورة للتعاون الإقليمي». وتنطوي المنطقة على تطوير صناعات من بينها الطاقة والمياه والتكنولوجيا الحيوية والغذاء والصناعات المتقدمة والترفيه في منطقة تقام علي مساحة 26 ألفا و500 كيلومتر مربع ولها قوانينها ونظامها القضائي الخاص بها. وقال أزعور إن مشاركة القطاع الخاص بحصة كبيرة ضرورية لنجاح نيوم، إذ تقدم الحكومة السعودية الأرض وتضع اللوائح بدلاً من محاولة الانخراط بشكل مباشر في معظم قرارات الاستثمار. وذكر أن نيوم يمكن أن تنسجم مع برنامجين اقتصاديين دوليين آخرين أحدهما مبادرة الحزام والطريق التي تسعى من خلالها بكين للفوز بصفقات تجارية واستثمارية على طول طرق تربط بين الصين وأوروبا ومشروع كومباكت لمجموعة العشرين مع أفريقيا والذي يهدف لدعم الاستثمار الخاص في القارة.

إلى ذلك، قال أزعور إن الإصلاحات الاقتصادية المصرية تحقق نجاحا على ما يبدو في ظل تسارع النمو والإيرادات ببعض المجالات. وقال «ثمة نتائج إيجابية يمكن ملاحظتها تدريجيا». ويزور وفد من صندوق النقد القاهرة لمراجعة الإصلاحات المصرية قبل تقديم شريحة جديدة في إطار اتفاق قرض قيمته 12 مليار دولار لمدة ثلاث سنوات وافق عليه الصندوق في نوفمبر الماضي. وقال أزعور إنه لا يريد استباق الحكم على نتائج مراجعة البعثة لكنه أضاف «مؤشرات التعافي الاقتصادي ملحوظة سواء على صعيد النمو المتزايد في قطاعات معينة أو على صعيد نمو الإيرادات في مجالات مثل السياحة والاستثمار الأجنبي المباشر». وأضاف أن الأولوية حاليا للمحافظة على وتيرة الإصلاح وتسريع التغيير الهيكلي في الاقتصاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا