• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

أوباما يتهم الأسد وروسيا وإيران بارتكاب "فظائع" في حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 ديسمبر 2016

أ ف ب

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الى نشر "مراقبين محايدين" في حلب متهما النظام السوري وحلفاءه بشن "هجوم وحشي" على المدينة حيث تم تعليق عملية اجلاء المدنيين ومقاتلي المعارضة.

وقال اوباما في مؤتمره الصحافي بمناسبة نهاية العام ان "العالم موحد ضد الهجوم الوحشي الذي شنه النظام السوري وحليفاه الروسي والايراني على مدينة حلب"، معتبرا ان "ايديهم ملطخة بهذه الدماء وهذه الفظائع".

واضاف اوباما الذي تنتهي ولايته في 20 يناير "تحولت احياء بكاملها الى ركام. لا نزال نتلقى اشارات عن اعدام مدنيين. القانون الدولي يتعرض لكل انواع الانتهاكات. ان مسؤولية هذه الاعمال الوحشية تقع على طرف واحد: نظام الاسد وحليفتاه روسيا وايران".

واعتبر ان الرئيس "الاسد لا يمكنه ان يكسب شرعيته على وقع المجازر"، داعيا الى نشر "مراقبين محايدين" في حلب للاشراف على جهود اجلاء المدنيين الذين لا يزالون محاصرين.

من جهتها، قدمت فرنسا الجمعة مشروع قرار في هذا المعنى الى مجلس الامن الدولي. واعلنت السفيرة الاميركية لدى المنظمة الاممية انه قد يتم التصويت عليه نهاية الاسبوع.

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اعتبر الجمعة ان "حلب باتت مرادفا للجحيم" داعيا على غرار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى استئناف عمليات الاجلاء. ... المزيد