• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

حقق المركز الأول في تحدي ناسيونالي

الظاهري يتفوق في سباقات الكارتنج بإيطاليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 يوليو 2014

شارك الطفل راشد الظاهري المعروف بألونسو الصغير، في سباقات الكارتينج التي تقام في عطلات نهاية الأسبوع بحلبات لوناتو، سيينا وأتوبيانو، كما خضع لدورة تدريبية مكثفة أقيمت تحت رعاية الاتحاد الإيطالي في نابولي، وخاض تجربته الأولى بعربات من حجم 60CCالأكثر قوة، وشارك في السباقات والفعاليات التدريبية مع الفئة العمرية بين 6 و8 سنوات، وكان راشد من أصغر المتدربين لكونه يبلغ من العمر ست سنوات وثلاثة أشهر، ولكن هذا لم يمنعه من التألق في كل جولة.

وبما أن الأجواء الصيفية تسود في إيطاليا إلاّ أن الطقس أثر في إجراءات التدريب حيث شكلت الأيام الممطرة تحدياً لراشد خلال فترة التدريب.

ولكن تعتبر هذه الظروف جزءا لا يتجزأ من برنامج التدريب الذي شمل أيضاً السباق في حقل كبير مع أكثر من ثلاثين من السائقين الأطفال الطموحين والذين كانوا يتسابقون بضراوة، بينما هم يتعلمون التقنيات الدقيقة للسباق مثل الاستعداد لجولة الانطلاق وقواعد الأعلام والشارات التي تعتبر جزءاً من هذه الرياضة.

وتعد مشاركة راشد في التدريب المكثف لمعسكر الكارتنج الإيطالي المشهور واحدة من أهم الخطوات التي اتخذها خلال هذا الموسم الذي نظمته مدرسة‏ ACI CSAIالاتحادية في حلبة نابولي سارنو الدولية في الفترة من 7 إلى 10 يوليو.

وأقيم التدريب في هذا المعهد المشهور عالمياً تحت قيادة رافاييل جياماريا، وبإشراف المالك السابق لفريق الفورمولا -1 جيان كارلو مناردي، بالإضافة إلى مدربين ضيوف بما فيهم جيمي بروني بطل سباق التحمل العالمي في FIA2013 والفائز ببطولةLe Mans24 hoursللفيراري في عام 2014.

وانضم راشد إلى 20 من السائقين الشباب الواعدين، الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و10، في دورة تدريبية لمدة أربعة أيام، والتي شملت دروساً نظرية وعملية.

وكان راشد المتسابق الوحيد غير الإيطالي الذي تم قبوله.

وفي المرة الثانية ترك الطفل الإماراتي انطباعاً جيّداً لدى جياماريا، رئيس الاتحاد وكافة المدربين الذين شاهدوه في مشاركاته السابقة في إيطاليا.

وقد وصف جياماريا راشد بأنه طفل ذكي وممتاز ويتمتع باليقظة والنشاط.

وقال إن راشد يتمتع بالاستقلالية والثقة بالنفس، ولا سيما بمستوى تأقلمه ودقة إحساسه للأمور، وعلى الرغم من صغر سنه فإنه لا يجد صعوبة بالاختلاط والتعامل بمرونة مع الأولاد الأكبر منه سناً.

وأضاف أن أمام راشد فرصا كبيرة للتطور لأنه لا يمل الممارسة في القيادة، ومع التدريب الجيد فإنه سيحرز تقدما كبيراً مرة تلو أخرى.

وأكد أيضاً أنه لأجل صغر سنه، فإنه من المهم أن يمارس الرياضة بمتعة وعفوية ودون أن يحس بأية ضغوط.

ومن جانبه قال جيمي بروني بطل سباق التحمل العالمي للفورمولا-1 «إن راشد قد خضع لثلاثة أسابيع من التدريب الشاق والمنافسة في سباقات صعبة والتي شملت بطولة سيينا كارت، ومعسكر الكارتنج الصيفي وأخيرا سباقات الكارتنج السهلة».

وأشار إلى أنه رغم التدريبات الشاقة إلا أن راشد أظهر قدرته على التحسن باستمرار كل يوم في طريقة أدائه وقد طور سرعته وفهمه للمهارات القيادية.

وأعرب بروني عن سعادته بالتقدم الذي أحرزه راشد على الرغم من صغير سنه.

وشارك في سباقات ناسيونالي السهلة للكارتنج ببيستا في جنوب ميلانو، وبالذات في أوتوبيانو بإيطاليا، في عطلة نهاية الأسبوع من 12 - 13 يوليو الماضي، وفي الجولة الأولى وعند نقطة الانطلاق حسب السحب، بدأ راشد من الموقع رقم 30 من أصل 33 من السائقين، ولكن بذل جهداً كبيراً كالمعتاد ليحتل المركز الخامس.

وفي الجولة الثانية بدأ من الموقع رقم 4، إلا أنه صعد إلى المركز الثاني في وقت قصير ثم واصل مسيرته حتى انقض على منافسة الأول في اللفة الأخيرة من السباق وفاز بالمركز الأول متوجاً بذلك واحدة من أروع إنجازاته في سباقات نهايات الأسبوع.

وفي الختام أعرب والده عن اعتزازه بأداء راشد قائلاً: «نحن فخورون وراضون للغاية عن أداء راشد والتقدم الذي أحرزه في عالم الكارتينج».

وأكد أن ابنه تغلب على التدريب الشاق وكل التحديات بحماسه المشهود له وبمعنوياته العالية مما ترك انطباعاً جيداً على الجميع في إيطاليا».

وأضاف أن راشد كان منتبهاً للغاية لكافة التعليمات والتزم بجميع النصائح التي تعلمها خلال التدريب وقد حقق نتائج ملموسة في نهاية السباقات.

وأشار أن برنامجه التدريبي يستمر بانتظام وأنه يرى تحسناً متواصلاً في أدائه على الرغم من أنه يتسابق مع أطفال أكبر منه سناً في كافة السباقات.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا