• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أوغلو: لن نسمح بكيان يهدد أمننا على الحدود السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

أنقرة (وكالات)

جدد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو تأكيده أهمية ضمان الأمن والاستقرار على الممر الواصل بين تركيا ومدينة حلب السورية قائلاً: «لا نريد على حدودنا كياناً يهدد أمن تركيا. ولا نريد للممر الواصل بين تركيا وحلب أن يغلق؛ لأنه في حال إغلاقه سيبقى مئات الآلاف من الناس جوعى أو سيأتون إلى تركيا كلاجئين»، حسبما نقلت صحيفة «ترك برس» التركية، جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها داود أوغلو في مقابلة متلفزة على إحدى القنوات التركية، حيث أشار إلى أن أنقرة اتخذت التدابير الأمنية اللازمة في الخط الحدودي مع سوريا بهدف حماية الحدود.

ورداً على سؤال بشأن التطورات التي ستحصل في حال قطع الممر الواصل بين تركيا وحلب، قال رئيس الوزراء التركي: «سيتم اتخاذ التدابير اللازمة لمنع حصول ذلك، ولكن هذا لا يعني حدوث تدخل مباشر من قبل تركيا في سوريا. أعطيت التعليمات كافة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة فورياً في حال ظهور أي تطور خارج الحدود يهدد أمن البلاد». وبشأن الأنباء التي تواردت مؤخراً حول نية تركيا التدخل العسكري في سوريا خلال فترة قصيرة، أوضح داود أوغلو «أقولها مرة أخرى، ينبغي على الجميع أن لا ينتظروا تدخل تركيا في سوريا غداً أو خلال مدة قصيرة. هذه كلها أحاديث تخمينية. في حال تعرضت تركيا لخطر أمني أو ظهرت تطورات تهدد أمن تركيا عندها لا ننتظر حتى يوم غد».

وشدد رئيس الحكومة التركية على أن بلاده كانت دائماً جاهزة منذ بدء الظلم هذا في سوريا قبل 4 أعوام، وأنها رفعت مستوى التدابير التي تتخذها، إلى أعلى الدرجات خلال العام الأخير بسبب أنشطة تنظيم «داعش» التي يمارسها في المنطقة. كما تطرق داود أوغلو إلى إخلاء مدينة حمص السورية من كل المسلمين السنة تقريباً، قائلاً «يشكل السنة 80٪ من سكان حمص، و20٪ منها نصيرية. وتم إخلاء التركمان والعرب وحتى الأكراد في الشمال».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا