• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

صندوق عقاري سعودي: نحتاج 40 عاماً لإقراض المسجلين على قوائم الانتظار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 أكتوبر 2017

الرياض (د ب أ) -

كشف صندوق التنمية العقارية السعودي اليوم الثلاثاء عن وجود قوائم انتظار طويلة للراغبين في الحصول على قروض لبناء مسكن في المملكة، مشيرا إلى أن الصندوق يحتاج إلى 40 عاماً لإقراض المسجلين على قوائم الانتظار.

وكشفت قوائم صندوق التنمية العقارية السعودي أنه بإمكان الصندوق حالياً إقراض 34 ألفاً فقط بمبلغ تمويل يبلغ 500 ألف ريال، من أصل 88 ألفاً يمكن إقراضهم - بفارق 54 ألف مستفيد - وبعدها يتوقف الصندوق عن الإقراض إلا من مبالغ التحصيل، التي تشير بياناتها إلى تسجيل تعثر يبلغ 32 مليار ريال.

وبحسب القائمين على الصندوق، فقد تم التحول للتمويل المدعوم لأسباب موضوعية تتعلق بآليات الإقراض والدعم، إذ إن النقد المتوفر في الصندوق لا يكفي لإقراض من صدرت أرقامهم في عام.2017 وفقاً لما نشرته صحيفة «عكاظ» اليوم الثلاثاء

وبناء على ما سبق فسيحتاج الصندوق إلى 40 عامًا لخدمة المسجلين على قوائم الانتظار حسب الآلية الحالية، وتبلغ القدرة التحصيلية للصندوق ستة مليارات ريال يمكنها أن تمول 12 ألف مستفيد سنوياً.

وبحسب إحصاءات الصندوق فإنه أقرض 860 ألفاً خلال ال40 عاما الماضية، فيما يعمل الآن على إقراض 500 ألف خلال خمسة أعوام. وبينما كان عدد المستفيدين يراوح بين 10-8 آلاف سنوياً عندما كان سعر برميل النفط 40 دولاراً، فإنه يدعم اليوم بالأسعار نفسها 85 ألف مستفيد سنويًا، ويكفي قرض ال 500 ألف الذي كان يعطى لشخص واحد لسداد أرباح تمويل 25 شخصا، إذ يقوم الصندوق بتسديد أرباح البنوك على مدى 25 عاما تقريباً.

ويبلغ رأسمال الصندوق المعلن 191 مليار ريال مع مستوى رأسمال حالي يصل إلى 180 مليار ريال بفارق 11 ملياراً، في وقت تبلغ فيه المبالغ المتوفرة بالصندوق 17 مليار ريال، تمثل النقد المتاح للقروض الجديدة، فيما تبلغ القروض المستحقة 157 مليار ريال، وشهدت تلك القروض زيادة حادة في الأعوام الأربعة الأخيرة مع محفظة قروض مستحقة تضاعفت تقريباً من 2011 إلى 2016 لتصل إلى هذا المبلغ.

ويمنح الصندوق في الوقت الحالي مبالغ التمويل إلى الموظفين، الذين تصل رواتبهم إلى 14 ألفاً أو أقل، متحملاً أرباح التمويل بالكامل، ووفقا لذلك لا يسدد المقترض إلا مبلغ القرض، ما يجعل هامش الربح صفر%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا