• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

منشورات لوزارة الدفاع العراقية في الموصل تؤكد وصول القوات لتخليص الأهالي «قريباً» من بطش الإرهابيين

«داعش» يحرق نساء وأطفالاً لعدم دفع «جزية» لمغادرة الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

أكدت مصادر عراقية أمس، أن تنظيم «داعش» الإرهابي أقدم على حرق نساء وأطفال في الفلوجة بذريعة أنهم لم يدفعوا «جزية» الخروج من المدنية، كما أقدم على بتر أقدام ضباط في الجيش السابق بتهمة رفضهم الانضمام لصفوفه في القتال. وفي تطور لافت، كشفت مصادر أمنية عراقية عن نشر منصات‏‭ ‬دفاعات ‬جوية ‬في ‬محافظة ‬الأنبار ‬غرب ‬البلاد، ‬في ‬مسعى ‬لمنع ‬أي ‬نوع ‬من ‬الدعم‭ ‬الجوي ‬قد ‬يصل ‬إلى ‬مسلحي «داعش» ‬‬في ‬مدينتي ‬الرمادي ‬والفلوجة. من جهة أخرى، أفادت مصدر أمني عراقي أن التنظيم المتطرف نفذ الإعدام رمياً بالرصاص بحق 13 من عناصره، بينهم 4 قياديين عسكريين متهماً إياهم بـ«التخاذل». بالتوازي، أسقطت طائرات عراقية منشورات على مدينة الموصل تبلغ السكان بأن مقاتلي «داعش» سيطردون «قريبا» من المدينة الواقعة شمال العراق، وإن تفاصيل عملية انتزاع السيطرة على المدينة ستبثها محطة إذاعية جديدة، وحثت الأهالي على اقتناء أجهزة راديو لتلقي توجيهات منتظمة لضمان أمنهم وسلامتهم.

وأكد مسؤولون محليون في محافظة الأنبار أن ‬عناصر «‬داعش» ‬الإرهابي قتل4 ‬نساء ‬و9 ‬أطفال ‬حرقاً ‬على ‬خلفية ‬محاولتهم‭ ‬النزوح ‬من ‬الفلوجة ‬بدون ‬دفع ‬«الجزية»، ‬التي ‬يفرضها ‬الدواعش ‬والبالغة ‬800 ‬دولار‭ ‬للشخص ‬الواحد. وذكر‏‭ ‬رئيس ‬مجلس إنقاذ ‬الأنبار ‬الشيخ ‬حميد ‬الهايس ‬إن «المعلومات ‬التي ‬بحوزتنا‭ ‬تؤكد ‬قيام ‬العصابات ‬الداعشية ‬بحرق ‬النساء ‬مع ‬أبنائهن ‬بسبب ‬خروجهن ‬من‭ ‬منازلهن ‬بهدف ‬النزوح ‬من ‬الفلوجة ‬التي ‬باتت ‬مسرحاً ‬للجريمة ‬المستمرة»‬. وأضاف‏‭ ‬الهايس ‬أنه ‬بعد ‬محاصرة ‬القوات ‬الأمنية ‬للعصابات ‬الإرهابية ‬داخل ‬الأنبار‭ ‬وتضييق ‬الخناق ‬عليهم ‬وقطع ‬طرق ‬الإمدادات، ‬بدأت ‬تلك ‬العصابات ‬بمساومة ‬أهالي‭ ‬الفلوجة ‬بدفع ‬مبلغ ‬من ‬المال ‬لغرض ‬السماح ‬لهم ‬بالنزوح ‬من ‬المدينة‬. كما أقدمت عناصر إرهابية على حرق 3 نساء طاعنات في السن بعد رفضهن انضمام‏‭ ‬أبنائهن ‬لتلك ‬العصابات في ‬‬الرمادي.

من جهته، أفاد‏‭ ‬مجلس أعيان ‬الموصل بأن ‬عناصر «‬داعش» ‬قطعوا ‬أقدام ‬7 ‬ضباط ‬في‭ ‬الجيش ‬السابق ‬في ‬مناطق ‬الفيصلية ‬والسويس ‬والجزائر‭ ‬والنعمانية بالمدينة، بعد رفضهم ‬الالتحاق بالقتال في صفوفهم‬، مشيراً ‬إلى ‬أن ‬جرائم ‬التنظيم الإرهابي ‬في ‬مدينة‭ ‬الموصل ‬بدأت ‬بالتزايد ‬مع ‬حلول ‬شهر ‬رمضان ‬المبارك. وقال‏‭ ‬عضو ‬المجلس ‬إبراهيم ‬الطائي، ‬إن ‬العصابات الإرهابية ارتكبت جرائم غير معهودة بحق أبناء الموصل خلال الشهر المعظم. وانتشرت صور ومقاطع فيديو لعصابات «داعش» في الموصل، وهي تقوم بقطع أقدام عدد من المواطنين العزل.

في تلك الأثناء، القت طائرات القوة الجوية العراقية منشورات على المدينة أمس الأول، وعدت فيها الأهالي بـ«الخلاص» من سيطرة تنظيم «داعش» الإرهابي في وقت قريب. وجاء في نص تلك المنشورات أن «كل خطوة تخطوها الحكومة باتجاه الموصل مدينتكم‏‭ ‬العظيمة ‬تحسب ‬فيها ‬مستقبلكم ‬ودماءكم ‬الزاكية ‬وحريتكم ‬المقدسة ‬الأثمن ‬في‭ ‬معادلة ‬الخلاص ‬من ‬الإرهابيين الذين ‬دنسوا أرضكم».‭

وجاء في المنشورات التي صدرت باسم وزارة الدفاع العراقية «لقد بان الفرج بعون الله، وأصبحت العودة إلى وضع يتم فيه الخلاص من الظلم والجهل والجور قريبة، إن شاء الله.. إن قواتكم المسلحة على الأبواب.. تعاونوا معها».

كما دعت المنشورات الأهالي إلى اقتناء راديو‏‭ ‬بشكل ‬دائم، ‬مبينة أنه ‬سيتم ‬إطلاق إذاعة ‬موجهة ‬لهم ‬على ‬موجة «اف ‬ام»، ‬حيث‭ ‬سيث ‬عبرها توجيهات ‬مهمة ‬لسلامة ‬الأهالي ‬مع ‬انطلاق ‬العمليات ‬العسكرية‭ ‬لتحرير ‬المدينة. ويسيطر التنظيم المتشدد على المدينة منذ أن اجتاحها مقاتلوه في يونيو 2014 وتوغلوا في معظم المحافظات السنية في العراق. ووعدت الحكومة بعملية عسكرية لاستعادة الموصل لكن التقدم يسير بوتيرة بطيئة لأسباب، من بينها مكاسب التنظيم المتشدد في أماكن أخرى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا