• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نرسم خططنا حتى عام 2030

بلحيف: القطاع الإسكاني بالدولة يبشر بالخير للمواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

علي الهنوري

علي الهنوري (الشارقة) اكد معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير الاشغال العامة رئيس برنامج زايد للإسكان ان السياسة الإسكانية في الدولة تبشر بالخير للأجيال القادمة وخاصة خلال الخمس سنوات المقبلة والتي تأتي ضمن توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» في توفير مسكن مناسب لكل مواطن ومواطنة انطلاقاً من مبدأ الاستدامة في تحقيق هدف التنمية الحضرية التي تواكب متطلبات العصر ومتغيراته والتي تتماشى مع الاستراتيجة الوطنية حتى عام 2030. وقال النعيمي لـ(الاتحاد): حظيت مشاريع الإسكان للمواطنين وما يتصل بها من تطوير البنى التحتية والمرافق الخدمية والاجتماعية بالنصيب الأكبر من المخصصات المالية في السنوات الأخيرة حيث تضع الحكومة الرشيدة على رأس أولوياتها تحقيق الاستقرار الأسري والتلاحم الاجتماعي في ظل المعطيات المعيشية والاقتصادية الراهنة، وذلك لتخفيف الأعباء المعيشية على المواطنين في ظل الغلاء، حيث لا تدخر الحكومة جهداً في سبيل تلبية تطلعاتهم وطموحاتهم في العيش الكريم والحياة المستقرة عن طريق توفير خيارات سكن متنوعة، منها المساكن الجاهزة ضمن مجمعات سكنية متكاملة وتوفير الأراضي السكنية لمن يملك القدرة على البناء فضلاً عن منح قروض ميسرة بدون فوائد. وأشار النعيمي الى ان برنامج زايد للإسكان ووزارة الاشغال العامة تضع خططها واستراتيجيه لعام 2030 وتوفير كافة الامكانيات في مجال تطوير البنية التحتية في مختلف مناطق الدولة، والتي تأتي استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية ودعم المشاريع الاسكانية في الدولة وتحقيق أعلى معدلات الرخاء لشعب الإمارات وجميع المقيمين على أرضها، مشيراً الى ان المبادرات التي تقدم من ختلف مناطق الدولة ومن ضمنها مبادرات رئيس الدولة والمبادرات الإسكانية التي يدعمها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من مجمعات إسكانية تساهم بشكل كبير في حل مشكلة الاسكان وتقلص بشكل كبير قائمة الانتظار على المواطنين. ورحب معاليه بموافقة مجلس الوزراء على توصية المجلس الوطني الاتحادي بوضع آليات وسياسات تضمن توفير مسكن حكومي مناسب لكل مواطن ومواطنة وعدم ربط ذلك بالزواج، ووضع آليات عمل محددة للتنسيق بين الجهات المعنية بقطاع الإسكان الاتحادية والمحلية، وكذلك التنسيق مع القطاع الخاص والمؤسسات المجتمعية، مشيرا الى ان هذا القرار ترحب به إدارة برنامج زايد للإسكان ووزارة الاشغال الذي يمكن المواطنين في الحصول على مسكن مناسب لكل مواطن ومواطنة. واكد النعيمي ان هناك ضوابط سيتم إيجادها وآليات عمل تسهل وتيسر للمواطنين لتقديم طالباتهم من اجل الحصول في المستقبل على مساكنهم، ولكن من اجل ان نعطى صوره واضحة للموضوع بشكل مباشر بان البرنامج سوف يتلقى الطلبات من المواطنين والمواطنات الذي بلغوا سن الرشد والاستمارات التي سوف نتلقها سوف تحفظ للمواطن حقه في اخذ دوره في امتلاك مسكن في حال توفرت الشروط المطلوبة فيه حيث سيتم ايجاد شروط وضوابط تنظم الاجراءات التي تمنح حقهم في قطاع الاسكان بالدولة. واوضح النعيمي الي هناك من يفهم الي ان الدولة سوف تمنح لكل فرد مسكن او مساعدة سكنية حتى لو كان شاب صغير السن، فهل من المعقول بان يقدم البرنامج مساعدة سكنية او فيلا ضمن المجمعات السكنية وهناك عائلة تنتظر دورها في قائمة الانتظار، لذلك يجب ان يدرك المجتمع بان جميع المواطنين في دولة الامارات العربية المتحدة لهم الحق الكامل في الحصول على المساعدة السكنية حتى الغير متزوج او متزوجة ولكن وفق الشروط المطلوب.

     
 

سؤال

وين تقديم الطلبات،؟

سلمى المنصوري | 2015-07-05

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض