• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

في الحلقة الرابعة من «أراب كاستينج»

45 مشتركاً يخوضون السباق نحو النجومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تمثل الحلقة الرابعة من «أراب كاستينج» لـ 45 مشتركاً، الفرصة الأخيرة للعبور نحو المنافسات النهائية، حيث يتوجب على كل واحد منهم إثبات موهبته وقدرته التمثيلية، لينال علامة تؤهله ليكون من بين الـ20 مشتركا ومشتركة الذين سيحوزن ثقة لجنة التحكيم، ويخوضون أول خطوة صوب النجومية. هذا السباق بدأ بالعراقي خالد وليد الذي قام بدور «أم حميد» وانتزع الابتسامة والتصفيق من لجنة التحكيم والجمهور على حد سواء، خلال أدائه المشهد. وبينما أشادت غادة عبد الرازق به، طلب منه طارق علي أن يعاود الغناء الذي قوبل مجدداً بتصفيق الجمهور، أما خالد فقال في الكواليس إنه يتوقع أن ينال الدرجة الكاملة من اللجنة بعد تجسيده هذا المشهد، وهو الأمر الذي تلمسه في عيونهم، متمنياً أن يكون مشهوراً في المستقبل، ويشارك في المهرجانات وينال أرفع الجوائز.

الزوجة «المفترية»

وبدوره استطاع ياسر الرفاعي من مصر أن يحوز تقدير لجنة التحكيم، وتفاعل الجمهور معه، خلال تأديته لمشهد الزوجة «المفترية»، حيث أشاد باسل خياط بالكركتر الذي ظهر به، واعتبر قصي أن الرفاعي يعد واحدا من الأسماء التي تراهن عليها اللجنة، فيما وعد ياسر بأن يواصل تحقيق حلمه حتى النهاية.

حرارة المنافسة، والتوتر الذي غالباً ما يسبق المواجهة سرعان ما بددته لجنة التحكيم، عبر أجواء المرح التي كانت تسود الزمن الفاصل بين دخول المشتركين، ولاسيما في تلك الأوقات التي اشترك نجوم اللجنة الأربعة وجمهور الصالة بالغناء. وليد كمامة من تونس، الذي يهوى المطالعة ويهتم بالثقافات الأخرى قال إنه يخشى ردود أفعال اللجنة، إلا أنه سرعان ما برع في تجسيد مشهده، إلى درجة وقف فيها قصي وصفق له ووصفه بالممثل البارع، فيما احتضنه طارق تعبيراً عن إعجابه بأدائه، أما غادة فاعتبرته صدمة بالنسبة لها، بينما أشار باسل خياط إلى أن الشاب لديه إمكانيات كثيرة مخفية، سيفاجئنا بها، لافتاً إلى أن ياسر في المرحلة الأولى كان أداؤه أقل بنسبة 90%، وقد كشف اليوم أنه يمتلك قدرة ممثل كبير، ولم يكشف من إمكانياته سوى 10% فقط.

مشروع ممثل

أما عصام علي من السعودية فقام بأداء مشهد بعنوان الحلم المصري، طغى عليه الخوف والتوتر أثناء تجسيده، إلا أن قصي خولي وصفه بالشاب الذكي ورأت غادة عبد الرازق أنه شاطر ومحب للتمثيل، وبدورها قامت نور الشيباني من ليبيا بأداء مشهد بتوتر انعكس على أدائها فقالت لها غادة إنها كانت تنتظر منها الكثير وعليها أن تنتبه في المرات القادمة. في حين أثنت اللجنة على أداء المشترك محمد خليفة من الكويت، ووصفته بالشاطر وأنه مشروع ممثل جيد، وطالبته ببذل مجهود أكبر، وبالمثل أشادت اللجنة بأداء وسيم السلاخ من سوريا الذي جسد مشهد ربة منزل، فيما اكتفت بوصف أداء المشتركة لويزة نهار من الجزائر بالرائع. في النهاية تم تقسيم المشتركين الى تسع مجموعات لاختيار الفائزين من بينهم، تمهيداً لدخول مرحلة جديدة من منافسات السباق إلى النجومية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا