• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:17    أمير الكويت يقول إن خيار تخفيض الإنفاق العام أصبح حتميا        11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

توفر التأهيل والحياة الكريمة للأيتام والأطفال المشردين لصونهم من الضياع

«مؤسسة أحمد بن زايد للأعمال الاجتماعية» صرح إماراتي للعطاء الإنساني في المغرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

علي العمودي (عين عتيق، المغرب)

على تلك الأرض التي شهدت إغماضته الأخيرة، انبجست منارة خيرية وإنسانية إماراتية شامخة للعطاء تحمل اسم الراحل الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان، رحمه الله، وهي تُعنى بشريحة من الشرائح الهشة في المجتمع، ونعني الأطفال الأيتام والمشردين في المملكة المغربية الشقيقة، توفر لهم التعليم والتأهيل والحياة الكريمة حتى يشتد ساعدهم ويقوى لينخرطوا في المجتمع ويعتمدوا على أنفسهم، ويصبحوا عناصر منتجة.

يقول معالي عبدالوافي لفتيت والي الرباط، إن إقامة هذا الصرح الخيري والإنساني ليس بغريب على الإمارات وقيادتها وشعبها، وهو من دلائل العلاقات الأخوية المتينة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، مضيفاً أن الأيادي البيضاء للإمارات تمتد لمناطق عدة في المملكة، كما أن مشاريعها التنموية في مختلف القطاعات تقف خير شاهد على ذلك، مشيراً للدور الإنساني والخيري المهم الذي تقوم به المؤسسة في مساعدة هذه الشريحة من الأطفال من الجنسين.

مركز اجتماعي

يقول الدكتور محمد سمير الخمليشي البخاري مدير عام مؤسسة أحمد بن زايد للأعمال الاجتماعية في منطقة عين عتيق أحد ضواحي العاصمة المغربية الرباط، إن جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية أشرف على تدشين المؤسسة، وأطلق عليها اسم «مؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الاجتماعية» في 12 أغسطس 2011، تخليداً لذكرى الشيخ الراحل الذي كانت تربطه بالمغرب وشعبه علاقة حب ووفاء، وله مبادراته وإسهاماته وأياديه البيضاء نحو الكثير من الفئات المحتاجة، ويحرص على أن تكون ذات فائدة دائمة للجميع.

وقال الخمليشي، إن المكان كان مجرد مركز اجتماعي متواضع قبل أن تمتد له يد العطاء الإماراتية، وتجعل منه بمشاركة دوائر مغربية منارة وصرحاً للعمل الخيري والإنساني لا مثيل لها في المنطقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض