• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يقدمون إسهامات إنسانية بارزة محلياً ودولياً

3442 منتسباً لبرنامج التطوع في «الهلال الأحمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

بدرية الكسار

بدرية الكسار(أبوظبي)

أكدت هيئة الهلال الأحمر أهمية الدور الحيوي الذي يقوم به متطوعوها والذين بلغ عددهم 3442 منتسباً في جميع الفروع التابعة للهيئة على مستوى الدولة، منهم 680 متطوعاً مشاركاً في تنظيم حملة إفطار صائم في الخيام الرمضانية على مستوى الدولة، اذ تم تكليفهم بمهام الإشراف على توزيع وجبات إفطار الصائمين، بالإضافة إلى الحفاظ على النظام وحل جميع الإشكالات التي قد تقع في الخيام.

وقال راشد الخطيبي الكعبي مدير إدارة البرنامج التطوعي في هيئة الهلال الأحمر: نستمد الدعم وروح المبادرة من أبونا زايد، رحمه الله تعالى، باني دولتنا الغالية ومؤسس العمل الإنساني في دولة الإمارات، والتي شملت جميع أقطار العالم، وإن القيم التي نستمدها من قيادتنا الرشيدة في البذل والعطاء هي بمثابة خريطة طريق نترجم من خلالها جهودنا لخدمة جميع شرائح المجتمع، ولعل أبرز مثال حي أستذكره أمامي دائماً للوالد القائد المؤسس، رحمه الله، لما شاهدت مقابلة تلفزيونية للقائد المؤسس مع مجموعة من أعيان الدولة وكبار التجار كان يحثهم على بذل الكثير لدعم المجتمع والشباب بالتبرع المادي ومساعدة المحتاجين من المواطنين.

وأشار إلى أن هذا الحس في المسؤولية المجتمعية نابع من القيم الأصيلة والإخلاص للوطن وأفراد الشعب الذين يعدهم أبناء له ورعايا يبذل لهم الغالي والنفيس لتوفير جميع احتياجاتهم. وهنا أكبر دعوة للتطوع لخدمة البشر كان يوجهها وينادي بها المغفور له بإذن الله تعالى.

وقال الكعبي: تقوم إدارة المتطوعين في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بنشر ثقافة التطوع في مجتمع الإمارات في الكثير من المحافل والبرامج، فهناك الكثير من المشاركات في المعارض الإعلامية والبرامج المجتمعية مع مؤسسات المجتمع المحلي، يتم من خلالها عرض برامج وأنشطة الهيئة وتعريف المجتمع بهذه البرامج. كما أن هناك تركيزاً كبيراً على طلبة المدارس في الدولة من قبل الهيئة، حيث تقوم إدارة المتطوعين بإطلاق جائزة عون للخدمة المجتمعية سنوياً في جميع مدارس الدولة، حيث من أبرز أهداف الجائزة غرس المسؤولية المجتمعية وروح العمل التطوعي في نفوس النشء، وأيضاً دعم دور المدرسة المهم في غرس مفاهيم الولاء والانتماء للوطن والقيادة والاستعانة بدورها لنشر مفاهيم القيم التطوعية في المجتمع. ولفت إلى حرص الهيئة على نشر ثقافة التطوع عن طريق الدعوة للتطوع عبر وسائل الإعلام المحلية، وكذلك مخيم الهلال الأحمر الذي يتم تنظيمه سنوياً وفي أماكن مختلفة في دولة الإمارات، كما يوجد أيضاً بوابة إلكترونية للتطوع في الهيئة وتسهيل آليات الاستقطاب.

وأوضح أن هناك حوافز عينية للمتطوعين ويتم تكريهم خلال حفل سنوي يتم تنظيمه آخر العام لتكريم المتطوعين المتميزين الذين يحققون ساعات تطوعيه عالية ولهم الكثير من المشاركات في برامج الهيئة بالإضافة إلى خطة تدريبية سنوية خاصة لمتطوعي الهيئة لتطوير مهاراتهم وقدراتهم.

أيضاً تقوم الهيئة برعاية المبادرات المجتمعية لدى متطوعي الهيئة بحيث يتم دعم المبادرات الإنسانية التي يتقدم بها متطوعو الهيئة والتي تتوافق مع أهداف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض