• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

جلسة رمضانية بمشاركة برلمانيين ومسؤولين

انتخابات 2015 تعمق التجربة البرلمانية الإماراتية تطلعات الجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

محمود خليل

محمود خليل(دبي)

تلمس برلمانيون ومسؤولون حكوميون وقانونيون أكاديميون، المواصفات التي يستوجب توافرها في عضو المجلس الوطني الاتحادي القادم، فيما وجهوا النصح لمن سيحصل على مقعد له تحت قبة المجلس بالتمسك بخصوصية المجتمع الإماراتي بتلاحمه مع قيادته وعدم الالتفات الى ما يدور في المنطقة، ونقله الى الداخل الإماراتي.

ورأوا خلال مشاركتهم في المجلس الرمضاني الذي استضافه عضو المجلس أحمد عبيد المنصوري أن الانتخابات المقبلة خطوة مهمة لتعميق التجربة البرلمانية الإماراتية، وتعزيز دور المجلس في مختلف مجالات العمل الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة، محذرين من الإفراط بإطلاق وعود انتخابية ليس بالمقدور تحقيقها.

وأوضحوا أن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي المزمع إجراؤها في 3 أكتوبر المقبل تختلف عن سابقتها، لكونها تجرى في ظل نظام الصوت الواحد الذي أعربوا عن أملهم أن يسهم في تعزيز المشاركة الشعبية في هذه الانتخابات، وتطوير التجربة البرلمانية كي تواكب حركة التطور التي تشهدها الدولة على المستويات كافة، فيما عبر البعض عن مخاوفه أن يؤدي نظام الصوت الواحد الى انخفاض المشاركة الشعبية لمستويات متدنية أقل من نسبة الـ28% التي حققتها الانتخابات السابقة عام 2011.

وأكد المتحدثون أن القيادة الرشيدة تؤمن بأهمية المجلس الوطني باعتباره صوت الشعب والمعبر عن طموحاته وتطلعاته، وتحرص على أن يكون إحدى الدعائم الأساسية للتجربة الإماراتية في المشاركة والتنمية.

قاعدةشعبية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض