• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

تركيا تحاكم 220 متهماً بمحاولة الانقلاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 أكتوبر 2017

أنقرة (أ ف ب)

استؤنفت صباح أمس في تركيا محاكمة 221 شخصاً بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب في 15 يوليو 2016، في قاعة محكمة أقيمت خصيصاً قرب أنقرة من أجل المحاكمات الضخمة المرتبطة بهذا الحدث، وبين المتهمين، وجميعهم عسكريون باستثناء 12 فقط، الداعية فتح الله جولن المقيم في المنفى في الولايات المتحدة والذي تحاكمه أنقرة غيابياً، باعتباره العقل المدبر لمحاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأسفرت محاولة الانقلاب عن سقوط حوالى 250 قتيلاً، إضافة إلى الانقلابيين، وآلاف الجرحى، في مواجهات وقعت ليل 15 إلى 16 يوليو 2016.

ويلاحق الموقوفون بتهمة محاولة الانقلاب على النظام الدستوري والانتماء إلى منظمة «إرهابية»، ويواجهون عقوبة السجن مدى الحياة. وبدأت المحاكمة في 22 مايو وعرض 56 من المتهمين على مدى أربعة أسابيع دفاعهم، وفق تعداد لوكالة الأناضول الرسمية.

ومن أبرز المتهمين في المحاكمة قائد القوات الجوية السابق أكين اوزتورك، الذي رفض حينها جميع الاتهامات الموجهة إليه نافياً بشكل قاطع أي علاقة له بمحاولة الانقلاب، وبدأت جلسة أمس بمرافعات الدفاع عن علي غولتيكين رئيس الأركان السابق.

واعتقلت السلطات التركية منذ محاولة الانقلاب أكثر من 50 ألف شخص في حملة أمنية غير مسبوقة بناءً على حالة الطوارئ المفروضة منذ تاريخ محاولة الانقلاب. كما أقيل أكثر من 140 ألفا من وظائفهم أو علقت مهامهم في جميع أنحاء البلاد.

وتستأنف اليوم في إسطنبول محاكمتان منفصلتان لصحفيين وموظفين في صحيفة «جمهورييت» المعارضة بتهمة بالقيام بأنشطة «إرهابية»، ومحاكمة الكاتبة أصلي أردوغان بتهمة «الدعاية الإرهابية».

وكانت محكمة قضت في ديسمبر بالإفراج المشروط عن الكاتبة التي لا تربطها أي صلة قرابة بالرئيس التركي، بعدما قضت أكثر من أربعة أشهر قيد التوقيف الاحترازي لتعاونها مع صحيفة «أوزغور غونديم» المؤيدة للأكراد والتي أغلقت بموجب مرسوم صدر في أكتوبر 2016 لاتهامها بالقيام بـ«دعاية إرهابية».