• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مسؤولون حكوميون: التطبيق فوراً والعقوبات للمخالفين

قانون مكافحة التبغ يدخل الخدمة ومطالب بحملات إعلامية داعمة لتطبيقه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

صبحي بحيري ومريم الشميلي وهدى الطنيجي (رأس الخيمة)- بدأت الدوائر المحلية في إمارات الدولة، أمس، في تنفيذ اللائحة التنفيذية للقانون الاتحادي رقم 15 لسنة 2009، بشأن مكافحة التبغ، والمعروف بـ«قانون التدخين». في موازاة ذلك، رأى مواطنون أن تنفيذ القانون يستوجب تعريفاً أكبر بالعقوبات، التي يمكن تطبيقها على المخالفين، خصوصاً في ظل صعوبة ضبط تطبيقه على قائدى المركبات التي تحمل أطفالاً أقل من 12 عاماً.

وطالبوا في تصريحات لـ«الاتحاد» بحملات في جميع وسائل الإعلام الرسمية للتعريف بالقانون، الأمر الذي قالوا إن من شأنه تسهيل تطبيقه.

في هذه الأثناء، أكد أطباء أن التدخين مسؤول عن 90 في المائة من حالات سرطان الرئة، و25 في المائة من أمراض القلب، مشيرين إلى دوره في أمراض الدم والمخ والكبد وغيرها.

في السياق ذاته، شرعت مراكز طبية بتنفيذ خطط وبرامج مشتركة مع عدد من الجهات المحلية والاتحادية تركز على نشر الوعي والتثقيف الصحي بين شرائح المجتمع كافة دون استثناء بمن فيهم طلاب المدارس، خاصة أن هناك طلاباً يرغبون في التخلص من عادة التدخين، وثمن سائقون اللائحة التنفيذية للقانون، معتبرين أن من شأنه الحفاظ على صحة الأطفال، من مخاطر الإصابة بالأمراض المختلفة.

ودعا البعض إلى ضرورة مشاركة أصحاب المراكز التجارية والمواقع العامة والعمل في تطبيق القانون، بالتعرف على جميع الإجراءات المتبعة لمكافحة التبغ واتخاذ الإجراءات الصارمة من قبلهم بحق مرتادي المراكز والأماكن العامة والموظفين من خلال التحذير ومنع التدخين ووضع البوسترات وشرح المخالفات والإنذارات التي ستحرر في حال عدم التطبيق.

واعتبر مبارك الشامسي رئيس دائرة البلدية في رأس الخيمة أن تطبيق قانون مكافحة التبغ يستوجب تعاون كل الجهات المحلية ومؤسسات المجتمع بما يضمن سرعة التزام جميع الأطراف به. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض