• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ساعة قبل الإفطار

«الباكورة والسمبوسة».. ضيف دائم على الإفطار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يوليو 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

هناء الحمادي (أبوظبي)

تشكل الباكورة والسمبوسة الهندية أهمية كبري بالنسبة للصائمين طوال الشهر الفضيل، حيث تتصدر وتتربع على موائد الكثير من العائلات الإماراتية والجاليات العربية والهندية، وهذه الوجبات لا تؤكل إلا في الشهر الفضيل وتشهد المحال المتخصصة في صنعها بمذاقات مختلفة، ازدحاماً كبيراً قبل ساعة من الإفطار حيث يقبل على شرائها الكبير والصغير أملًا في الحصول على عدد من حبات «السمبوسة» الممزوجة بقليل من البهارات الهندية التي تعطي لها نكهة حارة ولذيذة.

أما «الباكورة» فالوضع لايختلف كثيراً عن «السمبوسة»، إذ يتم تقطيع البصل والبطاطس والخضراوات قطعاً صغيرة ويمزج ذلك الخليط مع دقيق الحمص، ويضاف إلى المزيج بعض التوابل قبـل غليه في زيت حار.

وعلى الرغم من اختلاف نكهة «الباكورة والسمبوسة» إلا أن لهما جمهورهما خلال شهر رمضان الفضيل.

ورغم أن البعض يرى أن «السمبوسة» وجبة هندية الأصل انتقلت إلى عدن وبالتالي إلى بقية مدن اليمن ودول الخليج والجزيرة. إلا أن السمبوسة وجبة محببة وشعبية تحظى بإقبال جميع الأشخاص، ويعتبر سالم عبدالله «السمبوسة» أكلة موسمية لا تظهر إلا في شهر واحد في السنة، الأمر الذي يجعل لها طابعاً خاصاً بها، فهي تظهر ببدء الشهر الكريم وتنتهي بانتهائه، ويؤكد أنها من الوجبات اللذيذة المفضلة لديه.

ويقف خليفة الشامسي الذي يخرج من البيت برفقة أبنائه الصغار ذاهباً إلى الأكشاك التي تبيع تلك الوجبات الخفيفة من السمبوسة والباكورة قبل ساعة من الإفطار، منتظرا دوره للحصول على عدد من حبات السمبوسة والباكورة الحارة التي تباع الحبة الواحدة منها بدرهم فقط، ويبين الشامسي أن «السمبوسة» باتت طبقاً دائماً على المائدة الإماراتية ومرتبطة ارتباطاً قوياً بشهر رمضان، حيث ترتبط بذكريات كبيرة مع الصائمين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا