• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  11:49    نائب رئيس زيمبابوي المقال يدعو موجابي للاستقالة        11:50     قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود إلى "الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي وخروقاته"    

سقوط «حلب».. نهاية طموح المعارضة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

بيروت (أ ف ب)

تواجه الفصائل السورية المعارضة التي طمحت ذات يوم إلى الإطاحة بنظام بشار الأسد، احتمال الهزيمة الكاملة بعد خسارتها السيطرة على مدينة حلب. وعلى رغم احتفاظها بالسيطرة على مناطق أخرى في سوريا، بينها محافظة إدلب شمال غرب البلاد، فإن استعداد مقاتلي المعارضة للخروج من البقعة الصغيرة المتبقية لهم في شرق حلب في باصات حكومية، تمهيداً لاستكمال قوات النظام السيطرة على حلب، ثاني أكبر مدن سوريا، تطور ذو رمزية كبيرة.

ويقول الباحث في مؤسسة «سنتشري فاونديشن» للأبحاث «سام هيلر»: «إن هزيمة الفصائل المقاتلة في حلب تعني نهاية المعارضة السورية كقوة يمكنها أن تتحدى نظام الأسد بشكل قوي أو تسيطر على البلاد».

واعتقدت الفصائل المعارضة عندما سيطرت على الأحياء الشرقية في مدينة حلب عام 2012، بعد عام من اندلاع النزاع الذي بدأ باحتجاجات سلمية ضد الأسد، أنها توشك على الإطاحة بالنظام. وبدعم من جهات متعددة بينها دول غربية، إضافة إلى تركيا، بدا وكأن مقاتلي المعارضة يحظون بالزخم الكافي لتحقيق ذلك.

لكن في السنة الأخيرة وتحديداً بعد تدخل روسيا منذ سبتمبر 2015 دعماً لدمشق، منيت المعارضة السورية بسلسلة من الهزائم تُوجت بخسارة حلب.

ويقول الباحث الرئيس في مركز «كارنيغي» للشرق الأوسط يزيد الصايغ: «ببساطة لم يعد لدى الفصائل العدد والانتشار الجغرافي بشكل يمّكنها من شنّ هجمات واسعة». ... المزيد