• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

يستضيفه متحف الشارقة للخط العربي حتى 31 ديسمبر المقبل

«من القلب إلى القلم».. فنون «خط المحقق» عبر العصور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 أكتوبر 2017

محمد عبدالسميع (الشارقة)

افتتح معالي الأديب محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعائشة الديماس المدير التنفيذي لمتاحف الشارقة، وناصر الدرمكي مدير إدارة التطوير بالمتاحف، صباح أمس، معرض «من القلب إلى القلم»، والذي يقام في متحف الشارقة للخط العربي بالشارقة، ويستمر حتى 31 ديسمبر المقبل.

فكرة عنوان المعرض مستوحاة من المقولة المعروفة لابن المقفع: «القلم بريد القلب يخبر بالخبر، وينظر بلا نظر». ويتضمن المعرض 29 عملاً فنياً من الخط العربي تتشكل من النصوص الدينية، والأقوال المأثورة، والأشعار التراثية، أبدعها أستاذ فن الخط العربي الدكتور نصار منصور (الأردن)، والسير مارك آلين (إنجلترا). كُتِب بعضها على الورق المقوى والبعض الآخر على ورق مقهر، وتنوعت خطوتها بين خط الثلث الجلي، وخط المحقق، والكوفي المربع.

ويسلط المعرض الضوء على الدور الذي أداه كل من نصار ومارك في إعادة إحياء خط المحقق الذي يعد أحد أنواع الخطوط الإسلامية التي كانت منتشرة في القرن الـ 11. ويستعرض المراحل التي مر بها الخط المحقق والتي كانت تدل على الكتابة المتقنة؛ (مرحلة الكتابة الموزونة، ومرحلة الكتابة المنسوبة)، والخصائص الفنية لأسلوب كتابة المحقق عند أساتذة الخط العربي كابن البواب وياقوت المستعصمي، ومدى تأثير الخط المحقق في الفنون الأخرى، والأدوات المستخدمة في كتابته وتصنيع الأخبار.

وأشار د. نصار منصور إلى أن العمل الفني الناجح أياً كان شكله لا بد أن يكون نابعاً من القلب، وفن الخط الذي أداته القلم إن لم يكن نابعاً من القلب يكون سطحياً ولا ينفذ إلى وجدان المتلقي. وأضاف: الخط فن ينبع من القلب ينبض بالمحبة، يصوره القلم حروفاً وكلمات في تراكيب جميلة ومعانٍ سامية. وتابع: من القلب إلى القلم كلمتان ثلاثيتا الحروف، كل كلمة فيهما حروفها متصلة أيضاً، كما أنهما تشتركان في الحرفين الأولين (ق، ل) وهما الحرفان اللذان يشكلان كلمة (قل) وكأنه مطلبٌ للقلم أن يقول ما في القلب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا