• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

كبريات الشركات المنتجة والمصدرة للنفط تشارك في «أديبك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 أكتوبر 2017

أبوظبي (وام)

تتطلع شركات النفط والغاز العاملة في رابطة الدول المستقلة «الكومنولث» - أكبر منطقة منتجة ومصدرة للنفط خارج منظمة أوبك - إلى المشاركة الواسعة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك» هذا العام الذي يعد ملتقى رفيعا لصانعي القرار العالميين في هذا القطاع. وحجزت شركتا «لوك أويل» و«غازبروم» الروسيتان وتعدان من أكبر شركات النفط والغاز مساحات عرض واسعة في أديبك، حيث يترأس كبار المديرين التنفيذيين وغيرهم من صانعي القرار المرموقين وفود الشركتين للمشاركة في جلسات المؤتمر الاستراتيجي.

ويتصدر اسم كل من «لوك أويل» و«غازبروم» أسماء أكثر من 30 شركة روسية مشاركة في الحدث الذي سوف يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بين 13 و16 نوفمبر المقبل، وكثير منها يشارك من خلال الجناح الوطني الروسي الذي يغطي مساحة عرض قدرها 600 متر مربع أي ما يقرب من ستة أضعاف حجمه العام الماضي والذي بلغ 105 أمتار مربعة.

ومن المقرر أن تنضم إلى تلك الشركات جهات مالكة للموارد النفطية في دول الكومنولث الأخرى مثل كازاخستان وأوزبكستان وأذربيجان فضلاً عن شركات خدمات حقول النفط من المنطقة.

وتهدف هذه الشركات التي كانت بلدانها في الماضي جزءاً من الاتحاد السوفييتي إلى الاستفادة من مشاركتها في «أديبك»، باعتباره بوابة للتوسع الدولي.

وفي السياق ذاته، وصف علي خليفة الشامسي الرئيس التنفيذي لشركة الياسات للعمليات البترولية المحدودة رئيس معرض ومؤتمر «أديبك 2017» الحضور الكبير للشركات الروسية في أديبك بـ «الأمر الطبيعي» مشددا على مكانة الحدث كوجهة أساسية مرموقة لشركات النفط والغاز العالمية.

وقال: «تقع العاصمة أبوظبي في قلب المنطقة التي تضم أهم موردي النفط والغاز في العالم، وبالتالي فإن (أديبك) يمثل الملتقى لأبرز المسؤولين لدى أكبر العملاء وشركات الخدمات والمستثمرين في العالم، وهو يشهد حضوراً واسعاً من أسواق آسيوية مهمة كالهند والصين مما يشكل فرصة للوصول إلى جميع الشركات العاملة في هذه الأسواق لإيجاد شركاء جدد في أنحاء العالم ومن المهم كذلك أن الأشخاص الذين يتواصلون في (أديبك) هم صناع القرار الذين يأتون هنا للبحث عن فرص للأعمال التجارية». ومن المتوقع أن تضيف خطوط أنابيب جديدة قيد الإنشاء حالياً بين روسيا والصين 15 مليون طن إضافية من البترول و38 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى واردات السوق الصينية من الطاقة سنوياً. ويقوم على بناء خطوط الأنابيب هذه شركة البترول الوطنية الصينية التي تشارك في «أديبك» ضمن الشركات العارضة وإحدى الجهات الراعية للحدث. وتدير الشركة الصينية عمليات للنفط والغاز في أبرز دول الكومنويلث المنتجة للنفط والغاز، فضلاً عن بلدان في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة جنوب الصحراء الكبرى، بينها عمليات إنتاج وخدمات لحقول النفط ومشاريع بناء.

من المتوقع أن يستضيف «أديبك» 10,000 موفد و2,200 جهة عارضة و900 متحدث، فضلاً عن أكثر من 100 ألف زائر من 135 دولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا