• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

ملامح العمارة تعكس جوانب مهمة من الموروث

مسجد البدية.. قصة تاريخية عمرهـــــا 650 عاماً في «زايد التراثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

أحمد السعداوي (الاتحاد)

مسجد البدية، بما له من قيمة كبيرة في التاريخ الإماراتي الحديث، كان حاضراً بقوة ضمن فعاليات النسخة الحالية لمهرجان الشيخ زايد التراثي في الوثبة بأبوظبي، بوصفه واحداً من أهم المعالم الأثرية وأقدم المساجد التي بنيت في الدولة، ولا يزال إلى الآن يقبل عليه المصلون ويمارسون شعائرهم فيه باستمرار، ونظراً لعمر المسجد الذي يربو على 650 عاماً، يعتبر شاهداً على مراحل تاريخية مهمة في حياة الشعب الإماراتي، ومن هنا حرص منظمو المهرجان الذي تنتهي فعالياته بداية يناير المقبل، على إقامة نموذج يحاكي تماماً مسجد البدية الموجود بإمارة الفجيرة، بكل ما فيه من ملامح للعمارة تعكس جوانب مهمة من الموروث المحلي الإماراتي عبر تصميمه الخارجي، وقبابه الأربع وطريقة فرشه وأبوابه، وحتى ألوان جدرانه التي تحاكي تقريباً جدران مسجد البدية الحقيقي الموجود على الطريق بين مدينة خورفكان ودبا الفجيرة الواقعة في الساحل الشرقي للدولة.

قيمة روحية

المسجد الذي يقع قبالة جناح المملكة العربية السعودية في المهرجان، يستقبل يومياً أعداداً كبيرة من المصلين، سواء من أبناء الإمارات أو أشقائهم من الشعوب الأخرى المترددين على المهرجان للاستمتاع بفعالياته، ومطالعة زخم من المعالم التراثية والتاريخية الإماراتية التي يعتبر مسجد البدية واحداً من أهمها على الإطلاق، لما يحمله من أبعاد تاريخية وقيمة روحية كبيرة لدى أهل الإمارات.

ويقول راشد حمد الخاطري: إنه مقيم في إمارة رأس الخيمة، ولكنه من عشاق التراث بكل أشكاله، لكونه يحكي لنا تاريخ الأهل والأقدمين بشكل مبسط، ويجعلنا نعرف كيف كانت معيشة أهل «زمن لوّل»، ولذلك يحرص على زيارة غالبية الفعاليات التراثية في الدولة، خاصة مهرجان الشيخ زايد التراثي، لأنه، حسب وصفه، أكبر تلك المهرجانات على الإطلاق وأكثرها تنظيماً، ولذلك قام بزيارته 3 مرات خلال الـ12 يوماً الأولى للمهرجان، وربما سيزوره مرات أخرى إذا سمحت له الفرصة، لافتاً إلى أن إقامة مجسم كامل لمسجد البدية يحاكي المسجد الحقيقي في الفجيرة، يعتبر مبادرة كريمة من إدارة الحدث التراثي الكبير، نظراً لقيمة المسجد التاريخية والدينية لدى أهل الإمارات، وبالتالي الاحتفاء بالمسجد والحرص على تسليط الضوء عليه عبر المهرجان من الأمور التي تبهج أي إماراتي وتجعله يشعر بمدى الاعتزاز بكل ما تركه الأقدمون لنا، وبالتالي واجبنا الحفاظ على هذا الإرث الغالي.

شاهد حي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا