• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

«معهد العالم العربي» يحتفل بيومها العالمي

جاك لانغ: «العربية» ينبغي أن تعامل مثل اللغة الإنجليزية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

مدني قصري (باريس)

في حديث مع صحيفة «لبيراسيون الفرنسية» قال جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي بباريس، إنه يناضل منذ فترة طويلة من أجل إعطاء اهتمام أكبر لتدريس اللغة العربية، وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي يجري على مدار هذا الأسبوع في معهد العالم العربي، أشار لانج على وجه الخصوص إلى أهمية مشروع إصدار شهادة في اللغة العربية.

وعن الهدف من إقامة أسبوع للغة العربية قال لانغ إنها رابع لغة الأكثر استعمالًا في العالم، والسادسة في الأمم المتحدة، والخامسة في فرنسا: «نحن في بلد حيث يجب أن تكون اللغة العربية ملكة فيه. فبإنشائه كوليج دو فرانس في 1530 كان فرانسيس الأول يفضل ثلاث لغات: اليونانية القديمة، والعبرية والعربية - اللغات الشرقية في 1538».

وأضاف لانغ « روابط فرنسا مع العالم الإسلامي قديمة جداً: «فرانسيس الأول نفسه قام بتشكيل أول تحالف بين إمبراطورية مسيحية وإمبراطورية غير مسيحية، مع سليمان القانوني، حاكم الإمبراطورية العثمانية». مشيراً إلى أن»العالم العربي هو جزء من أنفسنا. وإنه لحظ أن نحمل بذور ثقافاته. وعلينا أن نؤكد هذا بفخر واعتزاز».

وحول دور معهد العالم العربي في تدريس اللغة العربية، قال جاك لانغ:«منذ ثلاث سنوات، ونحن نقدّم المزيد من الموارد لإدارة التعليم في معهد العالم العربي. لقد عيّنا على رأس هذه الدائرة ندى يافي، وهي شخصية محترمة، وهي التي كانت مترجمة رؤساء الجمهورية لمدة خمسة عشر عاماً. لقد فعّلنا مركز اللغة والحضارة العربية الذي تم إنشاؤه في عام 1995. وقد انفجر الطلب والإقبال على تعلم العربية لدرجة أنه كان علينا أن نستخدم قاعات من الجامعة المجاورة، جيسيو. فما بين 1500 و2000 طالب من جميع الأعمار ومن جميع الخلفيات يدرسون الآن في المركز. وسوف يحظى تعليم اللغة العربية بمزيد من التوسع في معهد العالم العربي«فرع توركوان»، ونحن في نقاش مع البلديات لتفعيل المعهد في بعض البلديات، مثل كليشي سو بوا (السين سان دوني).

وعن مستقبل العربية في فرنسا قال لانغ إن معهد العالم العربي عمِل على مشروع التصديق العالمي للغة العربية، بالتعاون مع المركز الدولي لدراسات التربية والتعليم. وأكد لانج أن العربية ينبغي أن تعامل مثل اللغة الإنجليزية، وأن تتمتع بالتقييمات التي تستحقها في مختلف مستويات الأداء والمهارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا