• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

زار مدينة مصدر واطلع على الفيلا المستدامة

حمدان بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة تخطو بثقة نحو المستقبل وإرساء ركائز الاستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أن دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تخطو بثقة نحو استشراف المستقبل، وإرساء ركائز الاستدامة، ضماناً لأجيال الغد.

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، إن الدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لترسيخ نهج الاستدامة، قد أثمر عن نشوء قطاع متكامل، يتيح إمكانات واعدة للنمو من خلال مبادرات مثل «مصدر»، التي تركز على تعزيز الابتكار والتقنيات النظيفة، وتسخيرها لتأمين أنماط حياة أفضل للمجتمع في دولة الإمارات.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه، أمس، للاطلاع على نموذج الفيلا المستدامة في مدينة مصدر، التي رافقه فيها سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، ومعالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة مصدر، ومحمد حمد بن عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسيف بدر القبيسي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان، وفلاح محمد الأحبابي مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وعتيق خميس المزروعي مدير بلدية المنطقة الغربية بالإنابة، وعدد من أعضاء فريق العمل في الشركة.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن هذه المبادرات تسهم في تنويع مصادر الطاقة، وتعزيز عناصر وممكنات التنمية المستدامة ليس فقط على المستوى المحلي فحسب، ولكن في المنطقة والعالم.

وأشاد سموه بالفيلا المستدامة في مدينة مصدر، منوهاً بأن هذا المشروع يعد خطوة مهمة ومتقدمة في مجال التطوير العمراني المستدام، ونقطة تحول في مجال تصميم وبناء مدن المستقبل. واستمع سموه، خلال جولته في الفيلا المستدامة، إلى شرح تفصيلي حول عناصر الاستدامة التي يتميز بها مشروع الفيلا ذات التصميم الذكي، الذي يستخدم حلول كفاءة الطاقة، حيث من المتوقع أن تستهلك الفيلا المكونة من أربع غرف نوم، وتبلغ مساحتها المبنية 405 أمتار مربعة، 97 كيلوواط ساعة فقط من الكهرباء لكل متر مربع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا