• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

«أخبار الساعة» : دور مشرق للإمارات في الارتقاء بمستقبل البشرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة « أخبار الساعة» أنه مع قيام دولة الإمارات العربية المتحدة كان العالم على موعد مع ولادة تجربة تنموية فريدة أسهمت ولا تزال أيما مساهمة في تحسين حياة البشرية والارتقاء بمستقبلها بما تمثله من واحة لنشر الخير والسلام والتسامح داخلها وخارجها.

وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس بعنوان « دور مشرق في الارتقاء بمستقبل البشرية « انه بموازاة المسيرة الوحدوية التنموية المباركة التي تمضي بالإمارات في ظل الجهود الحثيثة لقيادتنا الرشيدة نحو تتويجها واحدة من أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد تواصل الدولة تحقيق الإنجازات الرائدة في الميادين كافة مسطرة في الوقت ذاته سجلًا مشرفاً في الارتقاء بالإنسان أينما وجد من دون تمييز على أساس دين أو عرق أو لون .

وأضافت أن هذا النموذج الإماراتي التنموي الإنساني الفريد بات مصدرا لإلهام العديد من الدول والشعوب الأمر الذي أسهم بقوة في تكريس المكانة الإقليمية والدولية المميزة التي تحظى بها الدولة وحولها إلى قبلة عالمية تمضي إليها أبرز الطاقات والخبرات والعقول من مختلف بقاع الأرض .

وأوضحت انه لمتتبع مسرح الفعاليات والأحداث في الإمارات أن يلحظ بكل وضوح مدى الزخم الذي شهده الأسبوع الجاري من فعاليات كبرى استضافتها إمارتا أبوظبي ودبي ، فقد مثل مؤتمر فكر 15 الذي شهدته أبوظبي برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، دعوة مضيئة إلى التكامل العربي والتعاون المثمر لتجاوز هذه الفترة العصيبة التي تنتشر فيها ظلمات الصراعات والفتن في المنطقة والعالم.. كما أن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي عقدت في أبوظبي عكست مدى التقدير الدولي للتجربة الإماراتية في مجالي التمكين السياسي وتمكين المرأة فإنها عكست كذلك الدور الإماراتي المتزايد في دعم الحوار العالمي بهدف صياغة مستقبل أكثر ازدهارا للجميع.

وتابعت النشرة وفي إمارة دبي يشكل المنتدى الاستراتيجي العربي ملتقى فكرياً خلاقاً لاستشراف حالة العالم والعالم العربي سياسيا واقتصاديا في عام 2017 و كذلك الدورة الثانية لـ قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب.

واختتمت النشرة افتتاحيتها بالقول « لا شك في أن دولة الإمارات لم تكن لتكتسب هذا الموقع الريادي على الخريطة الإقليمية والعالمية لاحتضان المبادرات النوعية القادرة على الإسهام بشكل فاعل في تقدم البشرية لولا التوجه الثابت الذي تلتزمه قيادتنا الرشيدة في سبيل تعزيز الوجه الحضاري المشرق للإمارات كإحدى أكثر الدول تأثيراً إيجابياً في العالم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا