• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

تعقيم «محيط الطفل» يقلل مناعته للأمراض

20% زيادة معدلات الإصابة بالحساسية الموسمية لدى الأطفال في العين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

محسن البوشي (العين)

شهدت المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» في العين خلال الأيام القليلة الماضية، ارتفاعاً ملحوظاً في عدد حالات الإصابة بالحساسية الموسمية لدى الأطفال، حيث بلغت نسبة الزيادة في الأطفال المراجعين في بعض المراكز ومنها مركز الطوية التخصصي نحو 20%.

وأرجعت الدكتورة ندى عمران العزابي اختصاصية الأطفال بالمركز هذه الزيادة إلى التغيرات المفاجئة التي تطرأ على حالة الطقس هذه الأيام، لافتة إلى أن حساسية الأنف الموسمية عند الأطفال تعتبر من الأمراض الشائعة التي تنتشر لدى الأطفال خلال هذه الفترة وتتلخص أعراضها في وجود احتقان وحكة وإفرازات مخاطية في الأنف بالإضافة إلى عطس متكرر، قد يصاحبها احمرار وحكة في العين مع إفراز الدموع في بعض الحالات.

وعددت العزابي في معرض ردها على أسئلة واستفهامات الآباء والأمهات ضمن برنامج «اسأل طبيب» عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مسببات حساسية الأنف عند الأطفال ومضاعفتها ومن بينها الاستعداد الوراثي، وعوامل البيئة المحيطة «كعثة الغبار» في المنزل التي لا ترى بالعين المجردة، ولقاحات النباتات والأشجار التي يستنشقها الطفل وتتسبب في حساسية الأنف.

كما تلعب «إخراجات الصراير» ووبر الحيوانات، بالإضافة إلى الفطريات التي تنمو في الأماكن الرطبة مثل الحمامات وأحواض السباحة المغلقة، دوراً في الإصابة بحساسية الأنف المستمرة والموسمية لدى الأطفال التي تزداد في هذه الفترة من السنة.

وأكدت اختصاصية طب الأطفال بمركز الطوية التخصصي في العين ضرورة اتخاذ إجراءات وتدابير الوقاية اللازمة لتخفيف حدة الإصابة بالحساسية الموسمية لدى الأطفال بعدم تعريض الطفل لهذه المسببات قدر المستطاع، مع مراعاة غسل «البطاطين» والأغطية بالماء المغلي بصفة مستمرة وغيرها من الإجراءات الكفيلة بمنع الإصابة والتقليل من حدتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا