• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

أكبر التحديات تواجه «العقار» و«المشاريع الصغيرة والمتوسطة»

«المركزي» يرفع سعر الفائدة على الدرهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

يوسف البستنجي (أبوظبي)

رفع مصرف الإمارات المركزي أمس، سعر الفائدة المطبق على شهادات الإيداع التي يصدرها، وذلك تماشياً مع ارتفاع أسعار الفائدة على الدولار الأميركي، إثر قرار مجلس الاحتياطي الفدرالي برفع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية بـ25 نقطة أساس في اجتماعه يوم 14 ديسمبر 2016، وتمثل شهادات الإيداع التي يصدرها المصرف المركزي للبنوك العاملة في الدولة أداة السياسة النقدية التي يتم من خلالها نقل آثار تغيير أسعار الفائدة إلى النظام المصرفي في الدولة.

وارتفع أمس أيضاً، سعر الفائدة على التعاملات بالدرهم بين البنوك العاملة بالدولة «الايبور» لآجل سنة ليتجاوز 2.19% في أعلى مستوى له منذ يونيو عام 2011، تبعاً لرفع سعر الفائدة على شهادات الإيداع، فيما يعتبر مؤشراً على اتجاه أسعار الفائدة على القروض المصرفية والتمويل بالدولة نحو الارتفاع.

وأكد خبراء ماليون واقتصاديون أن ارتفاع سعر الفائدة على الدرهم الإماراتي، سيؤدي إلى رفع سعر الدرهم أمام عملات البلدان الأخرى غير الدولارية، كما سيرفع تكلفة التمويل المقدم إلى القطاع الخاص بالدولة، إلى مستويات قد تصل 7.5%، ويشكل تحدياً إضافياً للشركات العقارية والصغيرة والمتوسطة.

ولفت الخبراء إلى أن هامش الحركة الممكن للبنوك سيكون محدوداً لرفع أسعار الفائدة بنسب كبيرة، نظراً إلى معدلات النمو ومستوى العرض والطلب في السوق المحلية، معتبرين أن رفع سعر الفائدة على الدرهم يأتي نتيجة لارتباط الدرهم بالدولار وليس نتيجة لحاجة السوق المحلي، والاقتصاد الوطني، ولذا فإن البنوك مطالبة بتحقيق التوازن بين ضرورات رفع سعر الفائدة واحتياجات قطاعات الأعمال المحلية.

وقال حمد العوضي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، رئيس مجموعة العوضي: «إن السياسة النقدية مرتبطة بالدولار ولذلك فإن هامش الحركة محدود أمام صانعي السياسة النقدية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا