• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

بدأها ميلا في مونديال 90

احتفالات «الهدافين».. تقاليع وإثارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 أكتوبر 2017

عمرو عبيد ( القاهرة )

في مشهد بدا غريباً بعض الشيء، اندفع سيرجيو راموس مدافع ريال مدريد ليقبل حذاء زميله إيسكو، بعد تسجيله هدفاً في شباك جيرونا، خلال المباراة التي جمعت بينهما ضمن مواجهات الجولة العاشرة في الليجا، لكن سعادة المدافع الدولي لم تكتمل، بعدما رد الفريق الكتالوني الصاعد حديثاً إلى الدوري بهدفين، ليخسر الملكي مباراته المحلية الثانية هذا الموسم.

وعبر تاريخ طويل اعتاد بعض لاعبي كرة القدم القيام بلقطات مثيرة وغريبة أثناء الاحتفال بتسجيل الأهداف، ولعل رقصة الكاميروني روجيه ميلا الخالدة هي أول ما يبرز في الأذهان، خاصة أنه قام بها في مونديال 1990 أي قبل 27 عاماً، وظلت رقصة الأسد العجوز هي الأشهر في تاريخ المونديال، لدرجة دفعت إحدى شركات المياه الغازية الشهيرة لوضعها ضمن سلسلة إعلانات خاصة بها، وعلى النقيض جاء احتفال النيجيري جورج فينيدي في مونديال 1994، الذي صنف ضمن أسوأ احتفالات لاعبي الكرة، بعدما استخدم قدميه ويديه ليصنع هيئة كلب يقضي حاجته، وهو ما كرره درايس ميرتينز لاعب نابولي أمام روما في العام الماضي، وفعلها قبله داني مهاجم زينيت بطرسبرج أمام بورتو ! أما الإنجليزي بيتر كراوتش فيعرف عنه خفة الظل واشتهر المهاجم طويل القامة بالقيام باحتفال غريب بأهدافه عبر القيام بحركات تشبه الروبوت الآلي، يبدو أنه استلهمها من مواطنه الشهير بول جاسكوين، الذي نفذ العديد من الاحتفالات الغريبة كان أشهرها عندما ألقى بنفسه أرضاً في وضع الجلوس على مقعد مريض الأسنان، بينما أغرق زملاؤه وجهه بالمياه على طريقة الطبيب خلال منافسات يورو 1996، ثم كان احتفاله أمام جماهير سيلتيك في عام 1998 بوضع يشبه عازف آلة الفلوت، وهو ما تسبب في تغريمه مالياً، نظراً لمحاولة استفزاز الجماهير الأسكتلندية.

في عام 1999 قام الإنجليزي روبي فاولر مهاجم ليفربول بمعاقبة جماهير إيفرتون بهدفين في ملعب آنفيلد، قبل أن يرقد أرضاً ويقترب بأنفه من خط المرمى الأبيض، رداً على اتهام جماهير المنافس له بتعاطي المخدرات، وهو ما عوقب بسببه لاحقاً، حيث غُرِّمَ بـ 32 ألف جنيه إسترليني مع إيقافه لمدة 4 مباريات.

وإذا كان ثلاثي البرازيل روماريو وبيبيتو ومازينهو قام بعمل رقصة شهيرة للغاية في مونديال الولايات المتحدة الأميركية، احتفالاً بطفل بيبيتو، فإن عدداً كبيراً من اللاعبين اعتاد مؤخراً على وضع إصبع الإبهام في الفم، أثناء الاحتفال بالأهداف، لعل أشهرهم هو الأسطوري توتي والألماني أوزيل.

وإذا كانت قفزة رونالدو الشهيرة باتت علامة احتفال شهيرة بالنسبة لأفضل لاعب في العام الحالي، فإنه امتلك احتفالاً غريباً في وقت سابق، باستخدام يديه في وضع يشبه مخالب الزواحف، وظهر الإيطالي فابيو بوريني المعار إلى ميلان حالياً باحتفال أكثر غرابة عبر وضع يده بين أسنانه كأنها سكين، مفسراً ذلك بأسلوب إيطالي يعكس رغبة الشخص الملحة في الحصول على هدف ما، واختلفت الرقصات عن المعروف قديماً، فظهر إميل هيسكي ودانيل ستوردج بحركات عجيبة للغاية، مثلما هو الحال مع لقطات الملاكمة وركل اللوحات الإعلانية وغيرها من الاحتفالات العنيفة !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا