• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

الجولة شهدت حالات عدة مثيرة للجدل

فريد علي: «السادسة» الأضعف تحكيمياً في الدوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 أكتوبر 2017

وليد فاروق (دبي)

يرى فريد علي الحكم الدولي السابق، والخبير التحكيمي لصحيفة «الاتحاد»، أن الجولة السادسة لدوري الخليج العربي هي «الأضعف» تحكيماً في البطولة حتى الآن، نتيجة الحالات العديدة المثيرة للجدل، التي شهدتها معظم مباريات الجولة، وبعضها لعب دوراً مؤثراً في النتائج. وطالب فريد علي من جميع الحكام بضرورة الاستفادة من أخطاء الجولة، بغية عدم تكرارها مستقبلاً وتفادي الوقوع فيها مجدداً، خاصة أن جميع الحكام الذين أداروا المباريات مشهود لهم بالكفاءة والخبرة، إلا أنه في بعض الأحيان تحدث أخطاء غير مقصودة.

وأشار إلى أن أبرز المباريات التي شهدت بعض القرارات التحكيمية المثيرة للجدل، مباراة العين والشارقة والتي أدارها يحيى الملا، مشيراً إلى أن هذه المباراة تعد هي الأولى للملا في دوري الخليج العربي هذا الموسم، في حين أنه سبق وأدار مباراة في بطولة كأس الخليج العربي، وعلى الرغم أن معظم قراراته جاءت صحيحة باستثناء ركلة جزاء غير محتسبة للشارقة في الدقيقة 38، نتيجة لمسة يد على مدافع العين محمد أحمد، نتيجة انعدام زاوية الرؤية أمام الحكم، وكذلك احتساب الهدف الثالث للعين من تسلل، وهي لعبها كان من المفترض أن يضبطها المساعد الأول. في حين أن قراري طرد مهند العنزي لمنعة فرصة محققة وماركوس بيرج للتهور صحيحين. وأشار إلى أن وجهة نظرة، تتمثل في ضرورة منح الحكم يحيى الملا فرصة إدارة المباريات في الدوري تدريجياً، وليس في قمة الجولة، نظراً لصعوبة المباراة والحماس الذي صاحبها، فضلاً عن أن إدارته الضعيفة، خاصة فيما يتعلق بكثرة حديثه، سواء مع اللاعبين أو الأجهزة الفنية، أسهم في كثرة الاحتجاج عليه، رغم شجاعته في احتساب قرارات مهمة وجيدة في توقيتات حساسة، وكان يجب الزج به تدريجياً، خاصة أنها مباراته الأولى له في البطولة. وتطرق فريد علي إلى مباراة الظفرة والنصر، واعتبر أن قرار الحكم عادل النقبي بمنح الإنذار الثاني والبطاقة الحمراء للاعب علي إبراهيم بداعي «التحايل» لم يكن موفقاً، خاصة أنه كان هناك احتكاك حقيقي بين اللاعبين، مشيراً إلى أن شرط أساسي لاعتبار أن اللاعب متحايلاً، هو عدم وجود أي تلامس، ولكن هذا لم يحدث لأن الاحتكاك موجود فعلاً. وأضاف: اللعبة نفسها تكررت قبل نهاية المباراة مع مارسيلو لاعب النصر، ونال عليها بطاقة صفراء بداعي التحايل، رغم وجود تلامس حقيقي، ومن المفترض أن يشير إلى استمرار اللعب، أما فيما يتعلق بقرار إلغاء هدف للظفرة، فإن القرار «سليم» لوجود تسلل على حسن إبراهيم. وشدد فريد علي على أن مباراة حتا والجزيرة شهدت أيضاً عدم احتساب ركلة جزاء صحيحة لمصلحة «الإعصار» في الدقيقة 62، نتيجة عرقلة سالم راشد لروزا مهاجم حتا، والنتيجة تشير إلى التعادل 2-2، وهو قرار يعد مؤثراً في نتيجة المباراة، حيث نجح «فخر أبوظبي» بعدها في إحراز هدف الفوز الثالث. وقال: في مباراة الوصل ودبا الفجيرة، تغاضى الحكم محمد عبدالله عن عدم احتساب ركلة جزاء لمصلحة «الفهود» في لعبة أحتسبها ركلة حرة خارج المنطقة، فيما أظهرت الإعادة أن المخالفة وقعت على خط الـ18، وبالتالي يجب احتسابها ركلة جزاء، لأن خط المنطقة يعد جزءاً من حدودها، كما أن الحكم لم يحتسب هدفاً صحيحاً لمصلحة «النواخذة» بداعي التسلل، وركلة جزاء دبا الفجيرة في الدقيقة 93 صحيحة. وأشار إلى أن الدقيقة الأولى من مباراة عجمان والإمارات شهدت ركلة جزاء غير محتسبة لمصلحة «البرتقالي»، نتيجة «دفع» علي ربيع مدافع «الصقور» للمهاجم إديلسون داخل منطق الـ6 ياردات، وأشار حكم اللقاء أحمد سالم خلفان إلى استمرار اللعب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا