• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

الشباب والوصل.. «قمة النقيضين»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

منير رحومة (دبي)

تعد مباراة الشباب والوصل، قمة كروية مرتقبة، و«ديربي« مثير وساخن يصعب التكهن بنتيجته، خاصة أن أغلب المواجهات السابقة خلال المواسم الماضية، اتسمت بالندية والتسابق والتلاحق إلى اللحظات الأخيرة من عمر المباريات، ويأتي لقاء اليوم في وضعية وظروف مختلفة ومتباينة، من منطلق أن «الجوارح» يمر بأسوأ فتراته، بعد هبوط المستوى، والدخول في سلسلة من النتائج السلبية، والتراجع في جدول الترتيب، من الصدارة في أول الموسم، إلى المركز الخامس حالياً، بينما يعيش «الفهود» أفضل فتراته، خاصة بعد الفوز الكاسح والأعلى في دورينا هذا الموسم، بتسجيل ثمانية أهداف كاملة، خلال الجولة الماضية، إلى جانب احتلال المركز الثاني بفارق نقطة عن المتصدر.

ويتخوف جمهور الشباب من لقاء اليوم، خاصة أمام خوضه المباراة بلاعبين أجنبيين فقط، بسبب استمرار غياب المهاجم الهولندي بويمانز، وحصول الأرجنتيني صانع الألعاب وهداف الفريق على ثلاثة إنذارات، بالإضافة إلى إصابة المدافع مانع محمد، إلا أن التأهل إلى نصف نهائي كأس الخليج العربي، رغم التعادل مع بني ياس، رفع معنويات اللاعبين وحفز الفريق لتقديم الأفضل، واستعادة الأداء القتالي الذي كان يميز «الأخضر» في بداية الدوري.

وبالنسبة للضيوف، يفقد الوصل جهود نجمه كايو بسبب الحصول على الإنذار الثالث، بينما يستعيد مدافعه زهران في الخط الخلفي، ويدخل المباراة بإصرار كبير على الفوز والظفر بالنقاط الثلاث، للانفراد بالصدارة مؤقتاً في انتظار تعثر الجزيرة في مباراته مع النصر في دبي، وبالتالي العودة من جديد إلى زعامة البطولة.

وعادة ما تشهد مباريات الشباب والوصل حضوراً جماهيرياً كبيراً يعكس أهمية «الديربي»، والأجواء الحماسية التي تميزه، مما يزيد من قوة أداء الفريقين داخل الملعب، ويرفع من مستوى الإثارة والمتعة الكروية، مما يجعلنا ننتظر قمة تليق بمستوى وإمكانات الناديين.

روتن: «الجوارح» يحتاج إلى عمل ذهني ونفسي! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا