• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

تونسية تطلب مهرها كتباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 ديسمبر 2016

ساسي جبيل (تونس)

اختارت الفتاة التونسية فاطمة بلعيد أن تكون خطبتها مختلفة، فقد تخلت عن الذهب والثياب، واكتفت بطلب مكتبة ذات إصدارات متنوعة وثرية لتكون مهراً لها.

وبلعيد، وهي عضو ناشط في مجموعة «ماذا تقرأ اليوم بصفاقس»، لم تترك فرصة إلا واستغلتها لتدعيم مكتبتها بعناوين جديدة، وصولاً إلى خطبتها.

واللافت أن خطيبها تجاوب مع الشرط، وأهداها سلتين مملوءتين بروايات عربية وأجنبية وكتب فكرية وعلمية ودينية وسير ذاتية ومسرحيات وقصائد وفلسفة وسياسة وتاريخ ما أسعد بلعيد كثيراً، وجعلها تغض الطرف عن كل من عارضها. وقالت: «حكاية المهر هذه تكلّف الكثير من القيل والقال والتعاليق وربما السخرية حتى من أقرب الناس، ولكن لا يهمني، ما دمت مرتاحة البال والضمير، وخطيبي وفر لي ما طلبته»، موضحة: «والدي ليس في حاجة إلى مال المهر إنه بحاجة إلى أن تعيش ابنته سعيدة خاصة أنه يدرك أن سعادتي تكمن أساساً في المطالعة».

وأضافت: «خطيبي حقق لي رغبتي، واشترط في المقابل أن أقرأ كل الكتب بعد الزواج».

وأكدت أن المهر وتوفير الذهب والثياب الفاخرة للعروس تستفزها، مشددة على أن الكتب أثمن من أي شيء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا