• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

الأجنبية تسحب 16 مليار درهم

«المركزي»: البنوك الوطنية تضخ 89 مليار درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

يوسف البستنجي(أبوظبي)

ضخت البنوك الوطنية (23 بنكاً) قروضاً وتسهيلات جديدة بقيمة 88.7 مليار درهم في الاقتصاد الوطني للعملاء المقيمين بالدولة، خلال 2016، وفي الوقت نفسه سحبت البنوك الأجنبية (35 بنكاً) العاملة بالسوق المحلية، نحو 16.2 مليار درهم من السوق، بحسب البيانات الصادرة عن المصرف المركزي أمس.

وتظهر البيانات أن البنوك الوطنية ركزت تمويلاتها على قطاعات الأعمال بالدولة خلال العام الماضي، بالتوازي مع أهداف السياسة النقدية التي عملت على توفير مستويات كافية من السيولة لقطاعات الأعمال لسد الفجوة التي خلفها تراجع الإنفاق الحكومي بضغط من انخفاض أسعار النفط، إلا أن البنوك الأجنبية قلصت تمويلاتها الموجهة لعملائها المقيمين في السوق المحلية، فيما زادت قروضها لعملائها غير المقيمين، أي للأسواق الخارجية، وجاء معظم تمويلاتها الجديدة بالعملات الأجنبية خلال العام الماضي.

وبشكل عام ارتفعت أصول البنوك الوطنية بنسبة 7% خلال عام 2016 لتصل إلى 2.235 تريليون درهم بنهاية ديسمبر الماضي، مقارنة مع 2.089 تريليون درهم بنهاية ديسمبر 2015 بزيادة قدرها 146.7 مليار درهم جديدة خلال العام الماضي، في حين تراجعت أصول البنوك الأجنبية العاملة بالدولة بنسبة 3.6% لتستقر عند مستوى 375.3 مليار درهم بنهاية العام 2016، مقارنة مع 389.4 مليار درهم بنهاية 2015، بتراجع بلغت قيمته 14.1 مليار درهم.

واستحوذت البنوك الوطنية على 85.6%، فيما بلغت حصة البنوك الأجنبية 14.4% من إجمالي أصول البنوك العاملة بالدولة والبالغة 2.611 تريليون درهم بنهاية 2016.

وتظهر البيانات أن البنوك الوطنية استمرت بتمويل قطاعات الأعمال بالدولة بقوة، حيث نما إجمالي الائتمان الذي قدمته خلال عام 2016 بنسبة 8.1% تعادل زيادة بقيمة 103.3 مليار درهم ضختها البنوك الوطنية لعملائها، ليرتفع الرصيد الإجمالي لمحفظة القروض والتسهيلات الخاصة بالبنوك الوطنية إلى 1.379 تريليون درهم بنهاية ديسمبر الماضي، مقارنة مع 1.275.7 تريليون درهم بنهاية ديسمبر 2015، في حين تراجع رصيد محفظة القروض والتسهيلات للبنوك الأجنبية العاملة بالدولة 6.8% خلال فترة المقارنة ذاتها، لينخفض رصيد محفظتها إلى 195 مليار درهم بنهاية 2016، مقارنة مع 209.4 مليار درهم بنهاية 2015، بتراجع قيمته 14.3 مليار درهم عام 2016، ما يشير إلى أنه في الوقت الذي كانت فيه البنوك الوطنية تضخ السيولة في قطاعات الاقتصاد الوطني، كانت البنوك الأجنبية تسحب السيولة وتقلص تمويلاتها لقطاعات الأعمال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا