• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خالد بن خليفة آل خليفة المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي في البحرين لـ «الاتحاد»:

«الإخوان» و«داعش» وجهان للإرهاب والتعاون الخليجي المصري يقضي عليهما في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

حمد الكعبي

حوار - حمد الكعبي

دعا الدكتور الشيخ خالد بن خليفة إلى تكاتف المراكز البحثية في دولة الإمارات والمنطقة لحماية الشباب من الوقوع في براثن التطرف تحت ستار الدين، مراهناً على الوعي في مواجهة هذه الأخطار. ورحب في هذا الصدد بإعلان سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الدراسات والبحوث الاستراتيجية، تحالف «عاصفة الفكر»، متوقعاً نجاح هذا التحالف الذي وصفه بالتجمع الاستراتيجي، مؤكداً أن أي مركز بحثي إستراتيجي يعمل منفردا لا يمكن له أن يحقق النجاحات.

وقال: إن فكرة الأمن القومي العربي بدأت تتضح جلية اليوم، بعد «عاصفة الحزم»، والالتفاف حول المملكة العربية السعودية والخليج، معتبراً «العاصفتين» نقطة بداية للأمن القومي العربي، مشيداً بكون الإمارات الداعي لهذا التحالف الجديد.

ولفت إلى أن «عاصفة الحزم» أحبطت آمالاً كبيرة لبعض الدول في التوسع والسيطرة على الحرمين الشريفين، وتصدير «ثورة زائفة»، منوهاً إلى أن هذه الأطماع توقفت بسبب حزم القيادة السياسية السعودية والخليجية والعربية.

وتابع أن الأمن القومي العربي لم يشهد تطوراً منذ بداية 1950، وبقي حبراً على ورق، لكن «عاصفة الحزم» بعثت فينا الأمل من جديد، ليس على مستوى الحكومات فحسب بل على مستوى الشعوب أيضاً.

وأوضح أنه لا يمكن محاربة التطرف والقضاء عليه من خلال استخدام القوة فحسب، بل من خلال مواجهة أفكاره، الأمر الذي من شأنه وقف آلة تفريخ هذه الجماعات، مشيراً إلى ما أسماه التكلفة الغالية للتطرف، والذي لا يكلف الطرف الآخر بقدر ما يُكلف الدول والمجتمعات من خلال الأرواح التي تزهق، والوضع الاقتصادي المتداعي والتخريب والدمار الذي ينتج عنه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض