• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«البيتبول» و«البرغوث».. مواجهة مجنونة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

سانتياجو (أ ف ب)

يتميز كلب البيتبول بقوة كبيرة وشراسة، وعلى هذا الأساس سيواجه لاعب الوسط التشيلي جاري ميديل حامل هذا اللقب، خصمه في نهائي كوبا أميركا الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم أربع مرات. يستعد الرحالة ميديل (27 عاماً) لخوض أصعب مهمة كروية في العالم: مراقبة ميسي، وذلك عندما تلتقي الأرجنتين وتشيلي الليلة في سانتياجو.

رقص ميسي بين دفاع الباراجواي فمرر كرة حاسمة تلو الأخرى في نصف النهائي الذي انتهى على هيئة نتائج مجموعات كرة المضرب 6-1. في المقابل، خلق ميديل بعض التوترات عندما سجل في مرمى بلاده هدف التعادل لبيرو في نصف النهائي، قبل أن يحمل إدواردو فارجاس «لا روخا» إلى النهائي المنتظر: البلد المضيف والأرض وحماسة الجماهير بمواجهة ترسانة «البيسيليستي» مع قائدها المتعطش للقب دولي أول مع المنتخب الأرجنتيني.

منذ أكثر من 900 دقيقة لم يسجل ميسي هدفاً مع الأرجنتين من لعبة مفتوحة (سجل في الدور الأول من ركلة جزاء أمام الباراجواي)، لكن القائد كان مصدر الرعب الأول لمعظم منتخبات أميركا اللاتينية خصوصاً في نصف النهائي عندما ضلع بحياكة خمسة أهداف لفريق المدرب تاتا مارتينو.

قال ميسي القادم من ثلاثية تاريخية جديدة مع برشلونة: «آمل التسجيل في النهائي، لكن لا يهم إذا سجلت أنا أو أحد زملائي، الأهم أننا حققنا هدفنا وبلغنا النهائي». على الطرف الآخر، يحمل ميديل هوية اللاعب المقاتل الذي لا يستسلم، وتعول تشيلي على أمثاله لإحراز لقبها الأول في المسابقة القارية. لاعب وسط الإنتر يبدو جاهزاً للمعركة، ويقر أن طفولته كانت حافلة بالشجارات. قال ميديل عندما كان لاعباً مع كارديف سيتي موسم 2013-2014: «أنا مجنون ولطيف في آن واحد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا