• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

تقدمت بـ 112 من إجمالي 270 بحثاً من جامعات أبوظبي

«التعليم والمعرفة»: «خليفة» تتصدر الجامعات في «التميز البحثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 أكتوبر 2017

إبراهيم سليم (أبوظبي)

كشف الدكتور محمد يوسف بني ياس المدير التنفيذي لقطاع التعليم العالي بدائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي، استقبال دائرة التعليم والمعرفة لنحو 270 بحثاً أكاديمياً بغرض التقييم ضمن مشروع منح التميز البحثي، ودعم أفضل 40 بحثا بنحو 10 ملايين درهم. وتصدرت جامعة خليفة قائمة الجامعات المقدمة للبحوث واحتلت المرتبة الأولى بواقع 112 بحثاً. وحلت جامعة الإمارات في المرتبة الثانية بواقع 70 بحثاً، مشيراً إلى أن تقييم الأبحاث سيتم من خلال مقيمين أكاديميين متخصصين من خارج الدولة لضمان الحياد والشفافية.

وشدد بني ياس على أهمية البحث العلمي، والذي يعد من أولويات القيادة الرشيدة التي تولي إهتماماً كبيراً لهذا الجانب، ملفتا أن المشاريع البحثية العلمية هي وسيلتنا الأساسية للابتكار ولتحقيق اكتشافات جديدة في المجالات كافة.

وأوضح بني ياس أن مشروع منح دائرة التعليم والمعرفة للتميز البحثي، تم تنفيذه بصورة تجريبية في عام 2015 وتم اعتماده بصورة رسمية في العام الحالي، حيث قمنا بخطوات عملية تضمنت دعوة جميع الجامعات العاملة في إمارة أبوظبي «اتحادية، حكومية محلية، خاصة، وجامعات شراكة»، وتم تحديد المجالات التي تخدم مستقبل التنمية في إمارة أبوظبي، وتشمل المجالات الحيوية، مثل الفضاء والطيران والروبوتات، وتكنولوجيا الاتصالات والبيئة والصحة والغذاء، والطاقة المتجددة والمياه، بالإضافة إلى مجالات العلوم الإنسانية و التربوية.

أبحاث اقتصاد المعرفة

وقال «أهم مشروعين يتم تنفيذهما من قبل قطاع التعليم العالي للوصول إلى اقتصاد المعرفة هما إعداد وصناعة كوادر فنية متخصصة، وإنتاج اختراعات وابتكارات وتقنيات حديثة للدخول إلى عصر المعرفة واقتصاد المعرفة والتميز، ومن هنا يأتي مشروع دعم البحث العلمي في مؤسسات التعليم العالي العاملة في إمارة أبوظبي، كمشروع حيوي وضروري»، مشيراً إلى أن البحث العلمي الهادف يُسهم أساساً في خدمة المجتمع والإنسان، ولكي يحقق هذه الغاية يجب أن تتوافر فيه عدّة مقومات أهمها رسالةٌ مقررة، وأهداف محدّدة، وأولويات واضحة والتأثير الحقيقي إلى جانب عددٍ من المتطلبات التي تحقّق له النجاح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا