• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

تشهد 95 مخيماً وتستقبل آلاف السائحين

منطقة «الفقيت» بالفجيرة نظام.. نظافة.. أمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

فهد بوهندي (الفجيرة)

تعتبر منطقة الفقيت في إمارة الفجيرة وجهة رئيسة للسياحة الداخلية في الدولة، وتشهد حالياً وجود 95 مخيماً، وتستقبل آلاف الزوار والسياح بشكل يومي، وتتزايد أعدادهم خلال الإجازات والمناسبات، وذلك حسب بلدية دبا الفجيرة، علماً بأن المنطقة كانت محط جدال واسع على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، بعد طرح مستوى الخدمات والسلوكيات التي تناولها الإعلامي محمد خلف في برنامجه عبر إذاعة الشارقة، الذي اعتبره الكثيرون من أبناء إمارة الفجيرة، ومدينة دبا تحديداً، أنه غير موفق، ولا يصور الواقع بالشكل الصحيح، كما اعتبره البعض أنه غير منصف للجهات المختصة التي تقوم بدورها على أكمل وجه على الرغم من وجود بعض القصور.

وقد أكدت شرطة الفجيرة في تصريح لها أن الرقابة متواصلة في المنطقة، وقد تم ضبط 82 مركبة ودراجة نارية، وحررت (273) مخالفة مرورية خلال إجازة اليوم الوطني فقط، فيما أكدت بلدية دبا الفجيرة أن جداول النظافة متواصل بالمنطقة وفق ساعات محددة، إضافة إلى وجود 88 حاوية مخلفات في المنطقة.

المصلحة العامة

في المقابل، التقت «الاتحاد» مع الإعلامي محمد خلف، الذي أكد بدوره أنه حاول التواصل مع قيادات الشرطة في الفجيرة لإثبات أن ما يتم تداوله غير صحيح، وأنه لا صحة لما تتناوله وسائل الإعلام عن تعمد الإساءة لمنطقة الفقيت أو أي مدينة أخرى في الدولة.

وقال خلف: للأسف، تم تحوير الموضوع بشكل غير لائق وتحريف الكلام، حيث نسب لي القول إنه «لا يشرفني»، أن أزور المنطقة، وأنا لم أنطق هذه الكلمة مطلقاً، وإنما قلت لن أزورها مع أسرتي طالما بها هذه السلوكيات، وهناك فرق لفظي كبير بين الكلمتين والتسجيل موجود وموثق، إن إعلام الإمارات شفاف تماماً، وأن أطرح قضية وشكوى تتناول الأخطاء، وهذا دوري كإعلامي ليصل الصوت للمسؤول، علماً بأنني تناولت مواضيع مشابهة في إمارة الشارقة والإمارات الأخرى، وأوصلت الصوت للمسؤولين لاتخاذ اللازم، ولا أقبل مطلقاً أن يتهمني أحد شخصياً أو إذاعة الشارقة بالتحيز لأي منطقة أوضد أي منطقة؛ لأن إعلام الإمارات تجاوز هذه المسألة منذ زمن. وأضاف: للأسف، هناك أشخاص وحسابات وهمية على التواصل الاجتماعي تتناول الموضوع بسخرية وتهكم، وتتعرض لي بالإساءة، وأنا لم أرد مطلقاً، ولكن بلدنا بلد القانون، وسيكون ردي على هؤلاء الأشخاص بالشكل القانوني الذي يحفظ الحق للجميع، وقد خفف عني الأمر أن هناك قاعدة كبيرة من المسؤولين في الدولة ومن إمارة الفجيرة لم يصنفوا الموضوع، كما صوره البعض، وأيدوني بطرح الموضوع، وأخيراً، أود أن أشير إلى أنني لم أتناول الموضوع، خلال الحلقة الماضية من البرنامج مطلقاً، لكن هدفي الصلح وتهدئة الأمور والمصلحة العامة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا