• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

مقال

نهضة القطاع الصحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

سعيد علي الشامسي المدير التنفيذي للعمليات في مستشفى توام

إن القطاع الصحي هو موروث حضاري وضع لبنته منذ بدء الملحمة التاريخية لتأسيس الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة الحديثة منذ نشأتها.

وكما ينص دستور منظمة الصحة العالمية على أن: الصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، وليس مجرد انعدام المرض أو العجز»، فقد تابع رحمه الله عن كثب تطور الخدمات الصحية بهدف بناء مستقبل أفضل وأوفر صحة للناس في كل أنحاء الدولة وتوفير البنية التحتية للقطاع الصحي من خلال بناء المستشفيات والعيادات ومراكز الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين.

كما شهد القطاع الصحي في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال السنوات الأخيرة نهضة كبيرة وقفزات نوعية على أكثر من صعيد، حيث باتت تُصنف عالمياً ضمن البلدان المتقدمة في توفير رعاية صحية متكاملة تضاهي أفضل الأنظمة الصحية في العالم. بدءاً من المؤسسات الطبية الكبيرة التي أخذت تنافس عن جدارة نظيراتها من المؤسسات ذات السمعة الدولية المرموقة في المجالات العلاجية وخدمات التمريض، والمراكز التعليمية والبحثية في المجال الصحي مثل كلية فاطمة الطبية ومستشفى توام ومدينة الشيخ خليفة الطبية ومستشفى كليفلاند ومركز إمبريال كوليدج لندن للسكري وغيرها، والمجهزة بأحدث المختبرات والأجهزة والمعدات الطبية وأحدث التقنيات التكنولوجية بهدف تقديم أعلى المستويات العالمية في الرعاية الصحية وطب الأسرة والتعليم والأبحاث الطبية والممارسة السريرية.

ومن أبرز المعالم الأخرى للنهضة الصحية الراهنة في دولة الإمارات، الإنجازات الطبية المتميزة التي حققتها المؤسسات الصحية الوطنية على الصعيدين العلاجي والتقني، إضافة إلى حصول عدد من المؤسسات العلاجية على شهادة اعتماد الهيئة الدولية (JCI)، بالإضافة للتطور في العيادات والمستشفيات التخصصية كماً ونوعاً، وتوسيع شبكة التأمين الصحي.

وتمثلت رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في أن العلم هو الطريق الوحيد للنهضة والتقدم ومواجهة تحديات العصر وخدمة التنمية في الدول، وعليه فقد استمرت الدولة على نهج المغفور له بإذن الله بالنسبة للاستثمار في بناء الكوادر الطبية المحلية، بالإضافة إلى استقطاب أفضل الخبرات والكوادر الطبية والفنية، وذلك من خلال افتتاح كليات الطب والصيدلة في الإمارات ومعاهد التمريض وابتعاث الطلاب للخارج، وتوافر تخصصات إدارة المنشآت الصحية في الدولة.

وفي إطار الالتزام حكومة أبوظبي في تطوير قطاع الرعاية الصحية تم إنشاء شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) لتأمين أفضل خدمات الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارة، وتطوير الأنشطة العلاجية في القطاع الصحي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا