• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اقتحامات جديدة لـ«الأقصى» واعتقالات في الضفة

إسرائيل تدفع المقرر الأممي في فلسطين للاستقالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يناير 2016

عبد الرحيم حسين، علاء المشهراوي، وكالات (رام الله، غزة، جنيف) قدم مقرر الأمم المتحدة الخاص لوضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة مكارم ويبيسونو أمس استقالته من منصبه لعدم سماح إسرائيل بدخوله هذه الأراضي. وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة في بيان «إن ويبيسونو سلم استقالته لرئيس مجلس حقوق الإنسان، وسيغادر منصبه في 31 مارس مع نهاية الدورة المقبلة من المجلس المقرر أن تعقد بين 29 فبراير و24 مارس والتي سيقدم فيها تقريره الأخير». وكان المقرر الأممي قد تولى مهامه في يونيو 2014 خلفاً للأميركي ريتشارد فولك الذي لم تسمح له إسرائيل أيضاً بالتوجه إلى الأراضي الفلسطينية سواء الضفة الغربية أو قطاع غزة. ومنذ توليه منصبه، طلب المقرر مراراً سواء في صورة شفوية أو مكتوبة، من السلطات الإسرائيلية أن تجيز له دخول الأراضي الفلسطينية، لكنه لم يتلق أي رد. وقال ويبيسونو: «آمل بصدق أن يتمكن المقرر الذي سيخلفني من حل المأزق الراهن وأن يطمئن الشعب الفلسطيني إلى أنه بعد نحو نصف قرن من الاحتلال فإن العالم لم ينس وضعه المأسوي وأن حقوق الإنسان هي فعلا عالمية». وأكد أن من الأهمية بمكان أن تتعاون إسرائيل في شكل كامل وأن تسمح بدخول الأراضي الفلسطينية المحتلة من دون معوقات». إلى ذلك، اقتحمت مجموعات صغيرة ومتتالية من المستوطنين أمس المسجد الأقصى من باب المغاربة، ونفذت جولات استفزازية داخل باحاته، وسط حماية معززة ومشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي الخاصة. وقالت مصادر «إن مجموعة من النساء والطالبات الممنوعات من دخول المسجد، اعتصمن بالقرب من جهة باب الأسباط، خلال فترة اقتحامات المستوطنين، في الوقت الذي واصلت فيه قوات الاحتلال إجراءاتها المشددة بحق المصلين من النساء والشبان، واحتجاز بطاقاتهم خلال الدخول إلى المسجد. وأخلت قوات الاحتلال منزلي الشهيدين بهاء عليان وعلاء أبو جمل في بلدة جبل المكبر في القدس الشرقية المحتلة حيث هدمت الأول، وعمدت إلى صب الإسمنت على أبواب ونوافذ الثاني ما يحرمه من كل المنافذ ويجعله غير قابل للسكن. وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أغلقت محيط المنزلين ومنعت الوصول إليهما في إجراء انتقامي من أهالي الشهداء منفذي عمليات طعن ودهس وإطلاق نار. كما اعتقلت قوات الاحتلال 6 فلسطينيين واستدعت آخرين بينهم طفل في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة. وفي قطاع غزة، استهدفت قوات الاحتلال المزارعين الفلسطينيين شرق حي الشجاعية بوابل من الرصاص الحي دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا