• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

6 شخصيات ومؤسسات طبية إماراتية ضمن 15مكرماً

حمدان بن راشد يكرم الفائزين بجوائز الدورة التاسعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)

كرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، مساء أمس، 15 فائزاً بجائزة حمدان الطبية في دورتها التاسعة 2015 - 2016، التي تتخذ من أمراض الجهاز الهضمي موضوعاً رئيساً لها، ومن بين الفائزين 6 شخصيات ومؤسسات طبية إماراتية.

وتمكن العلماء الفائزون بجائزة حمدان العالمية الكبرى وجوائز حمدان للبحوث الطبية المتميزة، من إيجاد حلول علاجية لفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي «سي»، كما توصلوا إلى الجينات الكابتة لأورام القولون وبرامج وقائية من سرطان البنكرياس، وأساليب الكشف المبكر عنه، وتجارب متقدمة نحو استزراع ذاتي للأنسجة الكبدية للمريض وزرعها فيه لاحقًا. وأُقيم الحفل في قاعة راشد بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بحضور معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي حميد القطامي رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة بدبي، المدير العام، ولفيف من المسؤولين بالقطاعات الصحية والطبية على مستوى الدولة. وأعلن مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية، عن علم اختيار اضطرابات المفاصل موضوعاً لجائزة حمدان العالمية الكبرى، والاضطرابات العضلية الهيكلية وجراحة العظام وميكانيكا أمراض العظام موضوعات لجائزة حمدان العالمية للبحوث الطبية المتميزة، لتكون موضوعات الدورة العاشرة للجائزة 2017 - 2018.

وأشار معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، رئيس مجلس أمناء الجائزة، في كلمته الافتتاحية، إلى أن الجائزة قد أسست من أجل تكريم العلماء والباحثين، وللإسهام في بناء مستقبل واعد للمنظومة الصحية العالمية. وأكد أن التحفيز على الابتكار وتكريم المتميزين منهاج أصيل تبنته الإمارات العربية المتحدة منذ البداية فنجحت في تهيئة البيئة الخصبة للتفوق والنجاح في المجالات كافة، فكانت الأكثر جذباً لأصحاب العقول النيرة والأفكار المبتكرة للوصول إلى هذه المكانة المتقدمة عالميًا، في زمن قياسي يفوق كل الحسابات.

وذكر العويس أنه طوال هذه المسيرة الحافلة بالتحديات والإنجازات، كان القطاع الطبي على قمة أولويات قيادة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وأشار الدكتور نجيب الخاجة إلى الدور المهم للجائزة في مجال علوم الوراثة البشرية من خلال المركز العربي للدراسات الجينية، لافتاً إلى أنها تمتلك أكبر قاعدة بيانات عن الأمراض الوراثية في العالم العربي، التي تجاوزت 2200 مرض وراثي.

وأعلن خلال كلمته، استكمال المركز معظم خريطة الأمراض الوراثية في دول مجلس التعاون الخليجي تتويجاً لجهد استمر أكثر من 10 سنوات من المتابعة والبحث، منوهاً بالعضوية الفاعلة للمركز في اللجنة الوطنية للإشراف على مشروع الجينوم الإماراتي التي أسستها وزارة الصحة الإماراتية مؤخراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا