• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

استعداداً لعرض أفلامهن في مهرجانات عربية ودولية

3 سينمائيات إماراتيات يلامسن هموم الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

أحمد النجار (دبي)

كانت الرسالة الأبرز لمهرجان دبي السينمائي، في دورته الـ13 ضمن توجهاته، هي فتح منصة داعمة لصناعة الأفلام الإماراتية، ومنحها فرصة المشاركة ثم المنافسة في مهرجانات دولية، وقد برزت مشاركات كثيرة، منها أعمال 3 سينمائيات إماراتيات تركن بصمات مؤثرة، لملامسة هموم ذاتية وإنسانية واجتماعية، عكسن من خلالها تجارب قوية لفتت أنظار صناع السينما، كما تلقين عروضاً مغرية للمشاركة في مهرجانات إقليمية ودولية.

حكاية سائق تاكسي آسيوي:

تبعث السينمائية الإماراتية عائشة الزعابي عبر فيلمها الروائي القصير «ليلة في تاكسي» رسالة للإنسانية، وتدعو لحوار مع الآخر بصرف النظر عن جنسه أو لونه أو عرقه، وتقدم في 15 دقيقة مشاهد ومواقف مؤثرة، تماماً كما وصفها أحد الحضور بعد عرض فيلمها خلال المهرجان، الفيلم يؤديه تمثيلاً محمد غباشي وبخش محمد، ويرصد حكاية سائق تاكسي يعمل في ورديات الليل، ويصعد معه ركاب من أجناس وأعراق مختلفة، يستمع إليهم ويقاسمهم أفراحهم وأحزانهم، وحين يمر بموقف عصيب إثر إصابة ابنه الوحيد بمرض خطير، لم يجد أحدا يستمع إليه.

هكذا، تصف عائشة قصة فيلمها «ليلة في تاكسي»، مضيفة أن البعض يرفض فكرة الاستماع لعامل فربما يتحجج بذلك لاستجداء مصلحة مادية مثلاً، من دون الالتفات إلى أحاسيسه. وقالت: «إن هدف الفيلم توجيه دعوة صريحة للتواصل بمحبة وحسن المعاملة وتقبل الآخر باسم الإنسانية»، ولفتت إلى أن الجمهور أبدوا تفاعلهم وتأثرهم بعد عرض الفيلم.

وبالحديث عن الفرص التي يوفرها «دبي السينمائي» لصانع الأفلام الإماراتي، قالت: «كانت أكبر فرصة نلتها في مهرجان دبي السينمائي في العام الماضي، هي فكرة هذا الفيلم (ليلة في تاكسي) التي عرضت عليّ خلال فعالياته». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا