• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

رحلت عن 76 عاماً بعد سنوات من الاعتزال

زبيدة ثروت.. «قطة السينما العربية».. وداعاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

شيع ظهر أمس «الأربعاء» جثمان الفنانة زبيدة ثروت التي توفيت مساء أمس الأول عن 76 عاماً بعد صراع طويل مع مرض السرطان، علماً بأنها كانت اعتزلت الفن قبل نحو 30 عاماً منذ مشاركتها في بطولة مسرحية «مين يقدر على ريم» عام 1987، حيث قررت بعدها التفرغ لرعاية بناتها الأربعة.

وتعد زبيدة، وهي واحدة من أفراد العائلة المالكة، حيث كانت إحدى حفيدات السلطان حسين كامل، سلطان مصر، وكان خالها نجل الخديوي إسماعيل، واحدة من أهم نجمات السينما العربية خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وهي تعاونت مع كبار النجوم والمخرجين في أكثر من 30 فيلماً تنوعت بين التراجيدية والرومانسية والغنائية والوطنية والكوميدية، وحملت العديد من الألقاب، منها «قطة السينما العربية» و«ملكة الرومانسية» و«ملكة جمال الشاشة» و«صاحبة أجمل عيون في السينما» وغيرها.

واتجهت زبيدة المولودة في الإسكندرية في 14 يونيو 1940 إلى الفن بالصدفة عقب حصولها على لقب «ملكة جمال المراهقات»، حين نشرت صورتها مجلة «الجيل» بعد موافقة والدها ضابط البحرية، في مسابقة لأجمل فتيات الشرق، وتقدمت على صاحبة المركز الثاني بفارق 5 آلاف صوت، الأمر الذي لفت أنظار المخرجين والمنتجين لها، وشاركت في أول فيلم سينمائي لها وهو «دليلة» أمام عبدالحليم حافظ وشادية عام 1956، وسرعان ما لعبت دور البطولة أمام حليم في فيلم «يوم من عمري» الذي حققت فيه نجاحاً لافتاً.

وشاركت خلال رحلتها في مجموعة أفلام، منها «نساء في حياتي» مع يحيى شاهين ورشدي أباظة وهند رستم، و«الملاك الصغير» مع يوسف وهبي ويحيى شاهين، و«بنت 17» مع أحمد رمزي وزوزو ماضي، و«شمس لا تغيب» مع كمال الشناوي، و«في بيتنا رجل»، كما شاركت في بطولة مسلسل أشهرها «وفاء بلا أمل» أمام يحيى شاهين وهناء ثروت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا