• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

خلال ملتقى الجهات الوطنية المعنية بحقوق الإنسان

«الداخلية»: دستور الدولة كفل كرامة أفراد المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

أبوظبي(الاتحاد)

افتتح الفريق سيف عبد الله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، بفندق هيلتون كابيتال أبوظبي، فعاليات الملتقى الأول للجهات الوطنية المعنية بحقوق الإنسان، والتي أقيمت برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في إطار احتفالية الوزارة باليوم العالمي لحقوق الإنسان، والذي يصادف العاشر من ديسمبر كل عام.

وأكد الشعفار حرص الوزارة، وبتوجيهات سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على نشر وتنمية الوعي بأسس ومبادئ احترام حقوق الإنسان، وصون حرياته الأساسية، وحقوق وكرامة أفراد المجتمع التي كفلها دستور الدولة وقوانينها وتشريعاتها المستمدة من قيمنا وتعاليم ديننا الحنيف، والارتقاء بالعمل الشرطي، وصولاً لأفضل الممارسات الإنسانية في التعامل مع أفراد المجتمع من دون تمييز بين فئاته.

حضر افتتاح الملتقى، اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي المفتش العام لوزارة الداخلية، والدكتور عبد الرحيم يوسف العوضي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون القانونية، وماهر العوبد الوكيل المساعد لشؤون التفتيش بوزارة الموارد البشرية والتوطين، وجاسم عبد الرزاق النقبي عضو المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور حاتم علي مدير مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة الجريمة والمخدرات، والعميد أحمد نخيرة مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، وعدد من الضباط والمختصين بحقوق الإنسان من الوزارة والمؤسسات والهيئات المعنية في الدولة.

واستعرضت الجلسة الأولى أوراق عمل عدة، وترأست الجلسة الدكتورة ابتسام الكتبي عضو الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى بمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأشادت بجهود إدارة حقوق الإنسان في وزارة الداخلية لتنظيم الملتقى الذي يُعزز من جهود دولة الإمارات وإبراز صورتها الحضارية المتميزة في مجال حقوق الإنسان.

وعرضت آمنة علي المهيري، مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، توصيات دولة الإمارات العربية المتحدة وخطة عملها في مجال حقوق الإنسان، والتي ركزت على مجالات حقوق العمالة والحريات المدنية وحقوق المرأة وغيرها.

وذكر ماهر العوبد، الوكيل المساعد لشؤون التفتيش بوزارة الموارد البشرية والتوطين، أن الوزارة تركز في رؤيتها على سوق عمل مستقر وقوي، لافتاً إلى حرصها على تنظيم سوق العمل، وتوفير الحقوق الأساسية للعمال في مجالات عدة سواء قبل أو بعد دخولهم الدولة.

وترأس الجلسة الثانية، العميد محمد عبد الله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، وتناولت 3 أوراق عمل، الأولى قدمها جاسم النقبي رئيس لجنة حقوق الإنسان بالمجلس الوطني الاتحادي، حول جهود المجلس في مجال حقوق الإنسان، والثانية عرضتها فاطمة عبدالرحيم البدواوي رئيس مكتب حقوق الإنسان بدائرة القضاء حول جهود الدائرة في هذا الإطار.

وأشارت البدواوي إلى الدور التثقيفي لمكتب حقوق الإنسان، والذي نفذ حملة توعية للعمال، استهدفت ما يزيد على 50 ألف عامل، واشتملت على محاضرات وتوزيع كتيبات تثقيفية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا