• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

تسعى لتوفير متطلبات التنمية الشاملة

العين تستشرف مستقبل البنية التحتية بعد 30 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

العين (الاتحاد)

نظمت بلدية مدينة العين ورشة استشراف المستقبل تحت شعار (العين بعد 30 عاماً) في سبيل توفير متطلبات التنمية المتكاملة والمتطورة على مدى السنوات القادمة وذلك في إطار تبني المنهجيات والأساليب العلمية لمحاولة فهم التطورات التي ستحدث في المستقبل، وتقليل نسبة الغموض وعدم اليقين بغرض الاستعداد والتخطيط لتلك التطورات لمدة تزيد على عشرين عاماً.

وناقشت الورشة الرؤية المستقبلية للبنية التحتية بمدينة العين وذلك من خلال 3 محاور تضمنت خطة التنفيذ، إدارة الأصول وإعادة التأهيل، خاصة وان مدينة العين تشهد حالياً نهضة كبيرة تبرهن عليها المبادرات والبرامج والمشاريع الطموحة التي تقام على أرضها لبناء مجتمع السعادة وتحقيق تطلعات المواطنين والمقيمين.

وتناول المحور الأول من الورشة خطة التنفيذ والتي تم العمل من خلالها على توليد الأفكار الخاصة بالبنية التحتية والتشجيع على التفكير خارج الصندوق من دون الاهتمام للجانب المالي والتقني، ليعمل بعد ذلك كل فريق على عرض أفكاره أمام جميع المشاركين قبل أن يتم اختيار الفكرة المناسبة، من خلال منهجية العصف الذهني ليبدأ بعد ذلك تطوير الفكرة ووضع التصور في كيفية تنفيذها وتقديم معلومات إضافية قد تخدم خطوات التطبيق.

وركز المحور الثاني على إدارة الأصول ليقوم كل فريق الأخذ بعين الاعتبار كيفية إدارة الأصول من خلال الفكرة التي تم اختيارها وتطويرها بشكل أوسع وأشمل لتتضمن الجوانب المالية والأصول والاستثمار وغيرها من المجالات التي تصب في إدارة الأصول، وبعد ذلك تضمنت الجلسة أفكارا أخرى حول تحديد كيفية عملية الصيانة للمشروع المقترح واحتساب آلية التكاليف المالية. وكان المهندس سهيل ثاني المهيري المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية وأصول البلدية، افتتح أعمال الورشة بحضور عدد من المديرين التنفيذيين ومهندسي ومهندسات القطاع وعدد من طلاب جامعة الإمارات، مشيراً إلى أن مخرجاتها تتضمن تقديم 49 فكرة تختص بتطوير البنية التحتية لمدينة العين بعد 30 سنه. ومنها 6 أفكار قابلة للتطبيق بعد أن يتم دراستها ووضع تصور كيفية تطبيقها، ومن جملة الأفكار المطروحة خلال ورشة استشراف المستقبل لمدينة العين بعد 30 عاماً، وفكرة تلفريك حديقة المبزرة، وأفكار حول الوصول إلى أي منطقة حضرية في مدينة الحين خلال 20 دقيقة، وأفكار أخرى للحفاظ على طابع مدينة العين وجعلها مدينة مستدامة وصديقة للبيئة، وتنفيذ شبكات النقل والخدمات الأرضية واستغلال الأسطح للماشي والفعاليات، إضافة إلى فكرة النقل الرقمي من خلال تنفيذ خط موحد لنقل البضائع على البوابات الرئيسة لمدينة العين يتم من خلالها نقل البضائع في محطات متخصصة أرضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا