• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

إنتاج ضخم وحبكة درامية معاصرة

«ألف ليلة وليلة».. حكايات وأساطير تنقذ الفتيات من سيف شهريار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

رنا سرحان (بيروت)

حكايات «ألف ليلة وليلة» ورسائلها الأخلاقية إلى جيل الشباب الذي سمع بها ولم يسبق له أن شاهدها أو قرأ عنها، حولها المخرج المصري رؤوف عبدالعزيز بسيناريو وحوار محمد ناير وبإدارة المنتج تامر مرسى إلى مسلسل رمضاني استخدم فيه التقنيات الموجودة في أفلام الفانتازيا الهوليوودية مثل «هاري بوتر» وسواه.

ولأن قصص «ألف ليلة وليلة» لا تتمّ بدون «شهرزاد وشهريار»، فقد قرر المخرج استحضار شخصيات تختلف في العمل مقارنةً بالشخصيات نفسها في نسخٍ سابقة من «ألف ليلة وليلة»، فهي على الرغم من كونها شخصيات أسطورية تخيّلية تناقلتها الفانتازيا التاريخية، غير أنها لن تبدو في البنية الدرامية للعمل خارجة عن نطاق الزمن أو بعيدة عن المنطق..

حبكة درامية معاصرة

تشهد قصة شهرزاد وشهريار تحولات عدة، فالانتقام الذي أرادته شهرزاد بدايةً لا يلبث أن يتبدّل عندما يطرق الحب بابها، إذ تتغير مشاعرها تجاه الملك وتغلبها عواطفها فتجعلها تعيد حساباتها.

ضخامة في الإنتاج.. وإبهار في الإخراج.. وحبكة درامية معاصرة تعيد تقديم الأسطورة التاريخية الحالمة وفق أحدث التقنيات السمعية والبصرية. أما قوام هذه الخلطة السحرية، فحشد كبير من نجوم الدراما المصريين والعرب.. هذه باختصار أبرز العناصر المميزة للمسلسل الدرامي الضخم «ألف ليلة وليلة» في رمضان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا