• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

الأولوية للشباب و«المخضرمون» تحت الضغط

جوميز يوجه رسائل صارمة إلى لاعبي «السماوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

يواصل البرتغالي خوسيه جوميز توجيه رسائل صارمة إلى لاعبي بني ياس من خلال المؤتمرات الصحفية التي تسبق أو تعقب مباريات الفريق في البطولات المحلية، وهي الرسائل التي تتركز عادة على استفزاز اللاعب ودفعه إلى بذل كل ما في جعبته من جهد لتقديم الأداء المطلوب.

وكان جوميز أطلق تصريحاً قوياً في المؤتمر الصحفي الذي أعقب تعادل فريقه أمام الشباب بكأس الخليج العربي، رغم خروجه راضياً عما قدمه السماوي في هذه المباراة بعدما خاضها بتشكيلة ضمت غالبيتها العظمى اللاعبين الصاعدين الذين لم يسبق لهم مشاركة الفريق من قبل، حتى أن جوميز نفسه لم يكن يعلم أسماءهم أو قدراتهم إلا في الأيام الأخيرة التي سبقت اللقاء، إذ قال عقب اللقاء إن لاعب الفريق الأول حصل على كل ما يريده من كرة القدم، ومن هنا فهو يفتقد إلى الدوافع التي تجعله يؤدي أقصى ما لديه من إمكانات، على عكس اللاعب الشاب الذي يؤدي ويطرح كل ما يملكه في سبيل نيل الفرصة.

وفي تصريح جوميز اتهام واضح لمخضرمي بني ياس بأنهم لا يؤدون على الشكل الأمثل في المباريات التي يخوضها، علماً بأنه وجه في وقت سابق رسالة شديدة اللهجة إلى اللاعبين، عندما أكد أنه لا يهتم بأسمائهم ولا بجوازات سفرهم، فهو تولى تدريب الفريق سعياً للنجاح، وليس وارداً عنده أن يفشل في مهمته، مبدياً استعداده للتخلي عن أي لاعب لا يرغب في البقاء مع الفريق.

وإلى جانب ذلك، تؤكد العديد من المصادر أن فريق بني ياس مقبل على تغييرات كبيرة خلال فترة الانتقالات الشتوية، إذ من المرجح أن يكون اللاعبون الأجانب المحور الرئيس لهذه التغييرات، ويتقدمهم البرازيلي فيليبي باستوس، إلى جانب الأرجنتيني خواكين لاريفي وقد يمتد التغيير ليشمل الكولومبي دانيال هيرنانديز، في حين أن الثابت الوحيد على صعيد الأجانب هو الأسترالي مارك ميليجان الذي يقدم أداء مقنعاً على الدوام.

وأكدت صحيفة «يو أو إل» البرازيلية الأسبوع الماضي أن باستوس مرشح للعودة إلى فريق فاسكو دي جاما، بعدما أبدى اللاعب موافقته على العودة بشكل مبدأي في انتظار إتمام الصفقة، علماً بأن باستوس انضم إلى بني ياس مطلع الموسم الحالي على سبيل الإعارة قادماً من نادي العين، أما فيما يتعلق بلاريفي فإن اللاعب لا يقدم المردود الذي يلبي تطلعات الفريق، بعدما تراجع حضوره التهديفي وبشكل حاد في الموسم الحالي، حيث أحرز ثلاثة أهداف في بطولة الدوري لغاية الآن، اثنان جاءا من علامة الجزاء على عكس الموسم الماضي الذي احتل فيه المركز الرابع على لائحة الهدافين برصيد 15 هدفاً.

على صعيد متصل، أكد عبدالله الحارثي إداري فريق بني ياس أن الحضور الفني للاعبي الفريق الأول تصاعد في الآونة الأخيرة بعدما لمسوا حجم الضغوطات الكبيرة الواقعة عليهم، مشدداً على أن اللاعبين بدأوا يشعرون بالخوف من فقدان مراكزهم في إشارة إلى الاهتمام الملحوظ لجوميز باللاعبين الصاعدين، لافتاً إلى أن مباراة السماوي أمام الشباب في كأس الخليج العربي كشفت عن العديد من اللاعبين الموهوبين الذين يلعبون في عدة مراكز مهمة، مشدداً على أن عملية الدمج ما بين لاعبي الشباب والخبرة ستثري مسيرة الفريق في المرحلة الثانية من بطولة الدوري؛ ذلك لأن الفريق الذي واجه الشباب تمتع أولاً بعامل الانسجام، إلى جانب اضطلاعه بالروح المعنوية العالية والإصرار على إثبات الذات أمام المدير الفني.

وأضاف الحارثي: «أعتقد أن المكتسبات الإيجابية من مباراة الشباب من المفترض أن يجني ثمارها في أقرب وقت، فإن لم تكن في مباراة الإمارات المقررة يوم غدٍ في الجولة الثانية عشرة للدوري، فستكون في المراحل القادمة».

وشدد الحارثي على أهمية مباراة الإمارات والتي وصفها بالمباراة المفصلية؛ ذلك لأن الفوز بها يعني الكثير للجهاز الفني واللاعبين، قبل مواجهة الأهلي في الجولة الأخيرة من عمر المرحلة الأولى يوم 22 الشهر الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا