• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

نفى وجود مشكلات مالية تعرقل «الصقور»

العوضي: نتحمل المسؤولية والتغيير قادم في «الشتوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

سامي عبد العظيم (رأس الخيمة)

كشف محمد إسماعيل العوضي، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات مشرف الفريق الأول، عن تغييرات عدة لدعم صفوف«الصقور» في «الميركاتو الشتوي»، وذلك لدعم طموحات الفريق في الموسم الجاري، وتحسين الصورة بعد مرحلة التراجع الماضية على لائحة الترتيب في الدوري برصيد 3 نقاط فقط بعد مرور 11 جولة على انطلاق دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن مجلس الإدارة يسعى بكل ما يملك إلى تحقيق الإضافة المطلوبة حسب الحاجة، بخيارات مفتوحة من العناصر التي يمكن أن تشكل الدعم الفني المطلوب .

وأضاف: «نسعى إلى تهيئة الظروف التي تساعد «الصقور» على تقديم المستوى الفني المناسب في الدوري، حيث إن النتائج لم تخدم الفريق، وهذا لا يقلل من قيمة الجهود الكبيرة التي بذلها اللاعبون، لكننا نتطلع إلى الأفضل، ونرجو أن يحالفنا التوفيق في حصد النتائج الإيجابية، وثقتنا كبيرة في أن القادم يمكن أن يكون جيداً لطموحات الجماهير التي تنتظر من اللاعبين الأداء الأفضل والنتائج المشرفة».

وقال العوضي: إن إدارة النادي تتحمل المسؤولية بكل شجاعة، وتسعى في الوقت نفسه إلى ترتيب أوراق الفريق على نحو يضعه في المكان الصحيح، وذلك على غرار ما حدث عندما فسخ عقد المدرب الألماني ثيو بوكير، بعدما تأكدنا أن الأمور لا تمضي في الاتجاه الذي يضمن الحصول على النتائج المطلوبة، والمؤكد أن هذه الخطوة كانت ضرورية رغم تقديرنا لكفاءة بوكير .

وأردف: «إدارة النادي تضع في تقديرها الخيارات المناسبة التي يمكن أن تمثل الحلول المطلوبة، ومن بينها المدرب الجديد والعناصر التي يمكن أن تشكل أساس المرحلة المقبلة، وهي مرحلة تستدعي مضاعفة الجهود، كما تحدثنا مع الأجانب حول أهمية الأداء القوي الذي يمنح الفريق النتائج الإيجابية وليس مجرد أداء الواجب فقط بالمشاركة في المباريات، ولذلك لن نتأخر عن التدخل في الوقت الذي نراه مناسباً ، وهذا ما دفعنا إلى تشكيل لجنة للتعاقدات الشتوية لتحديد كل ما من شأنه أن يساعدنا على اتخاذ القرارات الصحيحة التي تضمن عودة «الصقور» إلى النتائج القوية في دوري الخليج العربي».

ورداً على سؤال عن الميزانية المقررة للنادي قال العوضي: «لا مشكلة في هذا السياق والخطوات التي نقوم بها لدعم الفريق بالمدرب الجديد، ونعرف جيداً كيف نقوم بإدارة الأمور في النادي من دون أن تتأثر الميزانية المقررة، والوضع المالي في النادي لم يتأثر بكل الأحداث الماضية التي تمثلت في فسخ عقد بوكير ونية التعاقد مع العناصر الجديدة.

وأوضح: «إدارة النادي تضع في تقديرها كل الخطوات المدروسة التي تساعدنا على الوفاء بكل الالتزامات، من دون أن نلجأ إلى توفير مبالغ مالية من خارج أسوار النادي، وذلك ضمن الخطة المقررة من قبل مجلس الإدارة قبل انطلاق الموسم الحالي».

وعبر محمد إسماعيل عن ثقته في عودة الفريق إلى مرحلة النتائج الإيجابية في الدوري على الرغم من التراجع الذي رافقه في الفترة الماضية، موضحاً أن التكاتف الكبير بين أعضاء مجلس الإدارة وأبناء النادي والجهود الكبيرة من الجهازين الفني والإداري، تجعلنا نثق بأن الوضع قابل للتحسن بالدرجة التي تقودنا إلى تجاوز التراجع على مستوى النتائج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا