• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

ميلان يعاني في «سان سيرو»

4 رسائل من «اليوفي» إلى منافسيه في «الكالشيو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 أكتوبر 2017

مراد المصري (دبي)

جاء انتصار يوفنتوس على ميلان في توقيت مثالي لحامل اللقب لتوجيه 4 رسائل لمنافسه في مسابقة الدوري الإيطالي «الكالشيو»، وذلك في مباراة خطف نجوميتها المطلقة الأرجنتيني جونزالو هيجواين بثنائية رفع من خلالها رصيده الكلي إلى 101 هدف في مسيرته في مسابقة الدوري الإيطالي سجلها بقميص فريقي نابولي واليوفي.

وحملت الرسالة الأولى من يوفنتوس أنه موجود وقادر على المنافسة حتى الجولة الأخيرة للاحتفاظ على اللقب، طالما أنه قادر على التفوق على ميلان في عقر داره بالسان سيرو بثنائية نظيفة، وأن خسارته أمام لاتسيو قبل مرحلتين مجرد مباراة عابرة من الصعب أن تتكرر مرة أخرى بنفس المعطيات، خصوصاً أنه بعد ذلك سحق أودينيزي بعشرة لاعبين، وكرر الأمر أمام سبال قبل أن يجهز على «الروزنيري».

وحملت الرسالة الثانية أن هيجواين ما زال مهاجماً من طينة الكبار رغم الانتقادات التي يتعرض لها دائماً، ورغم استبعاده مؤخراً من صفوف المنتخب الأرجنتيني، حيث أصبح ثاني لاعب يسجل 100 هدف في مسابقتين من الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى، حيث سجل في الدوري الإسباني 107 أهداف وحالياً 101 في الإيطالي، وذلك بعد السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي سجل 122 هدفاً في إيطاليا و113 في فرنسا، علماً أن «البيبيتا» اشترك في إحراز 36 هدفاً في 49 مباراة مع اليوفي في الدوري بعدما سجل 30 هدفاً وصنع 6.

وحملت الرسالة الثالثة أن ماكسيميليانو أليجري، مدرب الفريق، ما زال صاحب القرار في تحديد التشكيلة واختيار الأسماء، حيث قرر الدفع بالغاني أسامواه على حساب البرازيلي دوجلاس كوستا، وأراح أندريا بارزالي ليشرك المدافع الصاعد روجاني، واعتمد على السويسري ليشتنشاينر رغم خروجه من القائمة الأوروبية، ليؤكد أن التواجد في قائمة الفريق للأكثر اجتهاداً وليست للأسماء.

وجاء في الرسالة الرابعة توجيه الإحباط إلى ميلان الذي قام بانتدابات عديدة الصيف الماضي، وبات مسؤولوه يتحدثون عن المنافسة على اللقب، ليأتي رد اليوفي قاسيا، ويذكر أن أمامهم عملاً كبيراً يجب القيام به قبل الكلام، وذلك على مرأى المدافع ليوناردو بونوتشي الذي جلس على مقاعد المتفرجين بسبب إيقافه، وهو يشاهد فريقه السابق يجهز على طموحات فريقه الحالي.

ويعاني ميلان من حالة غريبة بسبب قحط الأهداف على ملعبه، حيث لم يسجل الفريق في آخر 3 مباريات خاضها على السان سيرو، وهي أسوأ أرقامه منذ عام 2007، ليدخل مونتيلا مدرب الفريق النفق المظلم مجدداً، بعدما تزايدت الاتهامات الموجهة له بعدم قدرته على إدارة النجوم الحاليين، حيث اكتفى الفريق بجمع 16 نقطة من أول عشر جولات ليبتعد بفارق 12 نقطة عن اليوفي.

وعقب المباراة كال أليجري المديح لمهاجمه هيجواين، وقال: يجب أن أشكر جميع اللاعبين في البداية، فالفوز على ميلان في السان سيرو ليس سهلاً، هيجواين ساعدنا على ذلك، حيث يمر حالياً بأفضل فتراته، لكنه قادر على التطور أيضاً، الأهم من ذلك امتلاكه العقلية المناسبة للتعامل مع الضغوطات. وتابع: يجب أن يثق هيجواين بنفسه أكبر، لأنه يمتلك إمكانيات استثنائية، إنه لاعب مجتهد دائماً يطالب نفسه بالمزيد دون توقف أو يأس مما يمر به.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا