• السبت 28 جمادى الأولى 1438هـ - 25 فبراير 2017م
  05:26     مصادر بالخارجية العراقية: السعودية ستعين سفيرا جديدا لدى العراق    

شاهد من أهلها

كارين آرمسترونج:محمد أعظم عباقرة العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

أحمد مراد (القاهرة)

كارين آرمسترونج، مستشرقة بريطانية من أصل أيرلندي، ولدت في 14 نوفمبر 1944، وأصبحت راهبة في مجمع الطفل المقدس، ركزت كتاباتها على مقارنة الأديان، وعندما زارت القدس في 1996 غيرت مواقفها، وبدأت تعرف الإسلام على غير ما قرأت، وفي ذلك الوقت نشرت كتابها «القدس مدينة واحدة وثلاثة معتقدات» وبعدها كتبت مقالات وكتباً عدة عن الإسلام ورسوله مثل كتاب «محمد: نبي لزماننا»، وكتاب «الإسلام: تاريخ موجز».

سجلت آرمسترونج العديد من الآراء والشهادات عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد بدأت عرضها للسيرة النبوية بقولها: إن حياة محمد معروفة لنا أكثر من معرفتنا بأي «مؤسس» لأي دين عالمي آخر، وتفاصيل حياته هي مصدر إلهام لمبادئ وممارسات الدين الإسلامي في أعمق مستوياتها، ومع ذلك الناس في الغرب لا يعرفون عنه إلا القليل الذي تم تقديمه لهم في صورة سلبية خلال القرون الثلاثة عشرة الأخيرة.

مراجعة أفكارها

وفي تقديمها لكتابها عن سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرت أنها لم تعد مسيحية مؤمنة ولا تمارس المسيحية، ولا تنتمي إلى أي دين آخر، ومع ذلك فقد اهتمت بمراجعة أفكارها عن الإسلام في ضوء إعادة النظر في موضوع التجربة الدينية. وفي هذا الشأن تقول: إن محمداً كانت له تجربة دينية غنية أضافت إسهاماً متميزاً وقيماً للتجربة الدينية للإنسانية كلها وإذا أردنا أن نتوخى العدالة مع جيراننا المسلمين، فعلينا أن نقدر هذه الحقيقة الأساسية، ولهذا كتبت كتابي هذا عن حياة محمد. وفي كتابها تؤكد كارين آرمسترونج أن محمداً شخصية إنسانية خالصة، ولم يدّع المسلمون له أي قداسة، بل إنه لا يقرب حتى من شخصية القديسين في النصرانية، وإنه أقرب إلى شخصيات العهد القديم موسى وداود وسليمان وإيليا وإشعياء والذين كانوا جميعاً شخصيات دينية إنسانية.

كائن إنساني ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا