• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م

نشأت في بيت «الأسود» وجاهز للتألق مع «الفرسان»

حسن عبدالرحمن: الانتقال إلى الأهلي بوابتي للمنتخب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

علي معالي(دبي)

عبر حسن عبدالرحمن لاعب الفريق الأول لكرة القدم في الأهلي والقادم من نادي دبي، عن سعادته في صفوف قلعة الفرسان اعتباراً من الموسم الجديد، بعد سنوات طويلة قضاها في العوير.

وقال: «الانتقال إلى الأهلي يحمل العديد من الطموحات الجديدة والكبيرة في الوقت نفسه، إذ إن اللعب مع فريق بطولات أمر يختلف كثيراً، كما أن الطموحات ترتفع كثيرا في الفترة المقبلة، في ظل هذه المتغيرات التي أرى أنها فرصة مناسبة تماما لبدء مشوار كروي مختلف ومتطور كثيرا».

أضاف: «قضيت مع نادي دبي زمنا جميلا، فهو بيت الأسود الذي تربيت فيه منذ الصغر، وأنا تحت 11 سنة، ولهذا النادي الفضل الأول في تعليمي والارتقاء بموهبتي الكروية، حيث بدأت بين جدرانه تعلم الكرة حتى بلغت الـ 25 من العمرالآن وعندما وصلني عرض الأهلي جلست مع خليفة عبيد بن حميدان المدير التنفيذي للنادي والمشرف على الكرة وطلب مني التجديد مع دبي لكنني شرحت له خطتي المستقبلية وطموحاتي المقبلة في عالم الكرة مع النادي الأهلي، ووجدت تفهما كبيرا منه، بل إنه كان أول من هنأني عقب التوقيع النهائي للنادي الأهلي، وهذا يؤكد مدى الود الكبير والعلاقة التي تربطني بهذا الصرح الكبير الذي نشأت فيه».

وأضاف: «كانت هناك عروض مختلفة وبمقابل مادي أكبر، لكنني فضلت الأهلي لأسباب متنوعة، ورغبتي في الانضمام لهذا الفريق الذي يضم كوكبة من اللاعبين أصحاب المواهب المختلفة، ووجود لاعبين دوليين كباراً، خاصة بالمنتخب البرازيلي، ومثل هذه الأمور ستفيدني كثيرا في المستقبل، كما أنني أعتبر الأهلي بوابتي الرئيسية نحو المنتخب الوطني الذي هو أمنية أي لاعب مواطن في جميع أندية الدولة».

وتابع: «أعلم أن المدرب الروماني كوزمين لم يرفض انضمامي إلى الفرسان، وهو ما شجعني، حيث تأكدت من أنه تابعني خلال فترات ماضية، وأبدى موافقته ورغبته في انضمامي إلى الفريق، وهو ما سيكون أكبر دافع لي للتألق مع الفريق في الفترات المقبلة».

ونوه لاعب الأهلي الجديد إلى نقطة أخرى قائلاً: «من اليوم سيكون الانضباط الكبير وحالة التركيز العالية هي العنوان الأساسي في مشواري، خاصة أنني سألعب مع فريق يضم نجوما كبار، وأي هفوة تبعد اللاعب عن طموحاته كثيرا، وهذا لا يعني أنني لم أكن منضبطاً من قبل، بل أقصد من ذلك أن اللعب مع المحترفين الكبار يحتاج إلى مزيد من الانضباط والتركيز، كما أن هناك اختلافاً كبيراً بين الدرجة الأولى والمحترفين».

وقال: «اللعب في الدرجة الأولى مختلف تماماً عن دوري الخليج العربي، فهناك صعوبة كبيرة بالدرجة الأولى في ظل المتغيرات المستمرة من الخطط، وعدم ثبات فريق على مستواه من مباراة لأخرى، وأقصد بذلك الفرق المتنافسة، نظراً لعدم وجود خبرات كافية في ذاك الدوري، وهناك ضغوط كبيرة تقع على اللاعبين، ولكن مع دوري الخليج العربي تكون المنافسة واضحة، والخطط كذلك لعدد كبير من الفرق تكون ثابتة إلا في الظروف الطارئة ».

أضاف: «لعبت الكثير من المباريات في دوري الخليج العربي خاصة أن دبي أظهر مستويات متميزة عندما كان مع الكبار في السنوات الماضية، وهذا الفريق لن يستمر كثيراً في الدرجة الأولى، نظراً لوجود طموحات كبيرة لدى لاعبيه بالعودة مرة أخرى إلى المحترفين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا