• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

أجندة حافلة على طاولة المكتب التنفيذي السبت

أبوظبي تستضيف اجتماع الاتحاد الآسيوي للملاكمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أعلن اتحاد الملاكمة استضافة أبوظبي الاجتماع السنوي للمكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي السبت المقبل، لأول مرة في منطقة الخليج، وذلك في حضور الكازاخستاني سيريك كوناكباييف رئيس الاتحاد الآسيوي، والأوزبكستاني جوفور رحيموف الرئيس الفخري للاتحاد، إضافة إلى الأعضاء باجدوليت تورخانوف، وبيتشاي شونهافجير، ويان يو من الصين، وبشار مصطفى عثمان من العراق، وعيسى النصار من سوريا، وسيسوفان سسينجزاف من لاوس، وفيكتوريكو فارجاس من الفلبين، ووليد جرار من الأردن، ووان عبدالحميد من ماليزيا، وشيرزود تاشماتوف من أوزبكستان، وسيلواتي هادي من إندونيسيا.جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الاتحاد أمس بحضور أنس العتيبة رئيس مجلس الإدارة، عضو المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي، وحسن الحمادي أمين عام الاتحاد أمين عام اللجنة التنظيمية الخليجية عضو لجنة المسابقات في الاتحاد القاري.

وأكد العتيبة أن اجتماع المكتب التنفيذي سيعقد في العاشرة من صباح بعد غد، ولمدة 3 ساعات لمناقشة الكثير من الأمور الخاصة بالعمل الآسيوي، وسط حضور كبير من قادة العمل الإداري بالملاكمة في القارة. وقال: «الهدف من استضافه الاجتماعات تعزيز مكانة الإمارات على المستوى الدولي في اللعبة، وإبراز جهودها لتطوير اللعبة، وإيجاد منصة جديدة لوضع لعبتنا في موضع الاعتبار على المستوى المحلي بهدف نشرها وإلقاء الضوء على تجربتها»، مشيراً إلى أن الإمارات لها مكانتها المرموقة على المستوى الخليجي، بفضل رعاية القيادة الرشيدة للرياضة بشكل عام، والألعاب القتالية على وجه التحديد، ودعم الجهات المسؤولة للأنشطة المختلفة وعلى رأسها الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومجلس أبوظبي الرياضي.

وأضاف: «الاجتماع فرصة مثالية لإعطاء مسؤولي المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي صورة واقعية عن الملاكمة في الإمارات، وتعريفهم بالمرافق والخدمات التي تمتلكها دولتنا على أمل استضافة بطولة قارية في وقت لاحق في المستقبل، ولا سيما أن اجتماع المكتب التنفيذي سيعتمد أنشطة الموسم المنقضي، ويقر أجندة الموسم الجديد 2017 - 2018، كما أنه سيعتمد التقرير المالي السنوي، ويطلع على تقارير اللجان العاملة في الاتحاد الآسيوي كافة، سواء الفنية والإدارية والتشغيلية والتحكيمية، ونتطلع إلى رسم صورة مضيئة لدولتنا على المستوى العالمي، وتحقيق التعاون الهادف مع الدول المتطورة في اللعبة، وتعزيز جوانب التدريب والتأهيل والمعسكرات».

وقال: «نعتز بالفترة التي قضاها الشيخ حامد بن خادم بن بطي آل حامد في رئاسة الاتحاد، وكنا نتمنى أن يستمر معنا، لكن ظروفه لم تسمح بذلك، وسنسترشد برأيه في كل المناسبات والظروف، لاستكمال الاستراتيجية التي وضعها لتطوير أنشطة وبرامج الاتحاد، وسنكثف التواصل مع الأندية في المرحلة المقبلة لنشر اللعبة، خاصة أن عدد لاعبينا المسجلين حتى الآن لم يتجاوز الـ200 لاعب».

من ناحيته، أكد حسن الحمادي أن اجتماع المكتب التنفيذي يمثل محطة مهمة لتطوير اللعبة في الدولة، لأنه سيفتح آفاق التعاون المشترك في المستقبل مع كل الاتحادات الوطنية، وقال: «بكل صراحة لا نزال في بداية الطريق، لأن لعبتنا ما زالت حديثة العهد، إذ إننا انضممنا إلى الاتحاد الآسيوي العام 2001، ولا بد أن نتبادل الخبرات مع الدول المتقدمة، وأن نستفيد من تجارب من سبقنا، ودون شك دور الأندية مهم للغاية في تطوير اللعبة، لأننا نعتمد فقط على المراكز التي يقيمها الاتحاد مع قلة من الأكاديميات الخاصة التي نشأت مؤخراً في ممارسة لعبة الملاكمة».

وتابع: «ماضينا مع الأندية ليس جيداً، فقد قمنا بجولات لكل أندية الدولة منذ 5 سنوات بقيادة الشيخ حامد بن خادم بن بطي آل حامد لنشر اللعبة، وقد استقبلنا بشكل جيد من الجميع، لكننا لم نجد أي تعاون أو رغبة في اعتماد اللعبة ضمن أنشطتهم بعد ذلك، برغم أننا مستعدون لتوفير الحلبات والمدربين وكل المستلزمات مجاناً لمن يرغب».

وأضاف: «لدينا خطة طموحة لتطوير اللعبة تقوم على توسيع قاعدة الممارسة وزيادة المسابقات المحلية، للكشف عن المواهب وصقلها، وإعداد المنتخبات بأفضل صورة لكل المنافسات، ولدينا إنجازات خليجية وعربية يمكن البناء عليها، كما نمتلك لاعبين صغاراً في منتخبات الواعدين والناشئين والشباب يمكن الاعتماد عليهم في تطوير المستوى، وسنحرص على توفير فرص الاحتكاك المناسبة لهم جميعاً من أجل الوصول للمعدلات الدولية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا