• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

حمزة بن عبد المطلب.. أسد الله

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

محمد أحمد (القاهرة)

حمزة بن عبد المطلب بن هاشم ويكنى أبوعمارة، عم الرسول صلى الله عليه وسلم وأخوه في الرضاعة، وكان أكبر من النبي بسنتين، صحابي جليل وأحد وزراء النبي الأربعة عشر، وهو خير أعمامه لقوله: «خير إخوتي علي، وخير أعمامي حمزة» لُقب بسيد الشهداء، وأسد الله، وأسد رسوله.

كان حمزة في الجاهلية شجاعاً كريماً، وأشد فتيان قريش، وشهد حرب الفجار بين قبيلتي كنانة وقيس عيلان، عاش في كنف والده عبد المطلب سيد قريش وبني هاشم.

كان إسلام حمزة في السنة الثانية من بعثة النبي، بعد أن اعترض أبوجهل طريق الرسول عند جبل الصفا، فآذاه وشتمه، فلم يكلمه محمد، وكان حمزة راجعاً من الصيد كعادته، فدخل إلى ناد لقريش عند الكعبة، فقالت له مولاة لعبد الله بن جدعان التيمي القرشي يا أبا عمارة، لو رأيت ما لقي ابن أخيك من أبي الحكم، وجده ههنا فآذاه وشتمه، فغضب حمزة متوعداً أبا جهل فلما وجده جالساً، أقبل نحوه، ورفع القوس فضربه بها، ثم قال: أتشتمه وأنا على دينه أقول ما يقول؟ فرد عليَّ إن استطعت، وقام رجال من بني مخزوم إلى حمزة لينصروا أبا جهل، فقالوا: «ما تراك يا حمزة إلا قد صبأت»، فقال حمزة: «وما يمنعني منه وقد استبان لي منه ذلك، وأنا أشهد أنه رسولُ الله، وأن الذي يقول حق، فوالله لا أنزع، فامنعوني إن كنتم صادقين»، فلما أسلم حمزة عرفت قريش أن الرسول قد عز، وأن حمزة سيمنعه، فكفوا عن مضايقته.

وتدل قصة إسلام عمر بن الخطاب على شجاعة حمزة، فقد كان عمر مشهوراً بالشدة والبطش، ولما أراد أن يسلم قال لخباب بن الأرت: «فدلني يا خباب على محمد حتى آتيه فأسلم»، فأخذ عمر سيفه، ثم ذهب إلى الرسول وأصحابه، فضرب عليهم الباب، فلما سمعوا صوته قام رجل من أصحاب الرسول، فنظر فرآه، فرجع إلى النبي وهو فزع، فقال: «يا رسول الله، هذا عمر بن الخطاب متوشحاً السيف»، فقال حمزة بن عبد المطلب: «فأذن له، فإن كان يريد خيراً بذلناه له، وإن كان يريد شراً قتلناه بسيفه».

وبإسلام حمزة وعمر رضي الله عنهما قويت شوكة المسلمين، وخرجوا إلى شوارع مكة في صفين أحدهما يتقدمه عمر، والثاني حمزة. وقالت قريش: «إن حمزة وعمر قد أسلما، وقد انتشر أمر محمد في القبائل، فانطلقوا بنا إلى أبي طالب، فليأخذ لنا على ابن أخيه وليعطه منا». هاجر حمزة إلى المدينة المنورة قبل هجرة الرسول بوقت قصير، وآخى النبي بينه وبين زيد بن حارثة الكلبي مولى الرسول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا